محلي

بعد الإظلام التام.. مدير شركة الكهرباء: لسنا المسؤولين عن المشكلة ومن الصعب حل أزمة متراكمة منذ سنوات

أكّد المدير العام لشركة العامة للكهرباء إبراهيم الفلاح، أنه من الصعوبة حل مشكلة متراكمة منذ سنوات.

وأرجع الفلاح في تصريح رصدته صحيفة المرصد، انقطاعات الكهرباء، لدخول بعض الأشخاص للمحطّات وطرح الأحمال بالقوة، وبالتالي فُقدت الوحدة الأولى والثانية، وهو ما سبب الإظلام التام، مؤكدًا أن المسبّب لمشكلة الإظلام ليست شركة الكهرباء إنما من فرضوا على العاملين بالشركة طرح الأحمال.

وأضاف أن شبكة الكهرباء مجموعة واحدة، وأيّ تأثير يحدث في أيّ محطّة من محطّات ليبيا بالذات الغربية ويطرح الأحمال بها فإنه سيسبّب مشكلة لمحطات مصراتة والخمس وجنوب طرابلس.

ونوّه إلى أنّ الكمية التي تولّدها المحطّات بلغت 3 آلاف ميجاواط من أصل 5 آلاف مطلوبة تحتاجها الشبكة العامة.

وأضاف: “مصراتة وزليطن الكهرباء موجودة بها بعد منح الأخيرة 50 ميغاواط ليتم توزيعها، كذلك طرابلس بعد إصلاح الكيبل لمدة 8 ساعات وخصّص لها فريقٌ فني للعمل على توزيع الكهرباء. 1200 ميغاواط تحت الصيانة حاليًا، لاتوجد لدينا عصى سحرية لمعالجة المشكلة المتراكمة منذ سنوات؛ لذلك يصعب حلّها في الوقت القريب العاجل” .

كما توقّع دخول الوحدة الثانية لمصراتة خلال اليومين القادمين، مع العلم أنّ الأضرار تحدث نتيجة إعادة الكهرباء بالقوة، لافتًا إلى أنّ عدم تنفيذ المخطط الاستراتيجي أحدث هذه المشاكل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق