محلي

بعد اتهامها بالانتهاكات.. داخلية الشرق تقر بمواجهة المتظاهرين في المرج

ردت وزارة الداخلية بحكومة الشرق، على تأكيدات البعثة الأممية بتعرض المتظاهرين في المرج لانتهاكات من قبل عناصر الأمن.
وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن مديرية أمن المرج تعرضت للهجوم بالأسلحة المتوسطة وقذائف “آر.بي. جي” إضافة إلى الأسلحة الخفيفة، الأمر الذي اضطر المديرية للتعامل مع المتظاهرين لحماية مقراتها التي تحوي مخزن أسلحة وذخائر ومحطة وقود ومستودع مركبات الشرطة.
وأشارت الوزارة إلى أنه جرى تكليف لجنة تحقيق في الحادثة انتقلت لمدينة المرج وباشرت التحقيق وأحالت نتيجته للعرض على وزير الداخلية.
ولفتت الوزارة إلى أن مسلحون قاموا بإضرام النار في مقر رئاسة مجلس الوزراء بمدينة بنغازي وشرعوا في الاشتباك مع رجال الأمن ثم لازوا بالفرار بعد أن اشتعلت النيران في أجزاء كبيرة من المبنى كما حدثت محاولات للهجوم على السجون بغية إحداث الفوضى وكذلك الشروع في الاعتداء على عدد من مديريات الأمن ومراكز الشرطة.
جدير بالذكر أن هذه الانتهاكات التي تعرض لها المحتجون من قبل رجال الأمن ليست الأولى من نوعها، كما أن هناك العديد من الاعتداءات المسجلة ضد عناصر عسكرية تنتمي لقوات الكرامة في المنطقة الشرقية.
يشار إلى أن السلاح لا يزال منتشرا في مختلف مناطق ليبيا، على الرغم من المحاولات المتعددة لجمع السلاح دون جدوى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق