محلي

بعدما أصبحت دولة مستباحة والكل يبحث فيها عن مصالحه.. بوتين وماكرون يؤكدان ضرورة احترام حظر توريد السلاح لليبيا

أكد الرئيسان الروسي والفرنسي فلاديمير بوتين وإيمانويل ماكرون على ضرورة احترام الجميع لحظر توريد السلاح المفروض على ليبيا وتشجيع الحل السياسي.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جمع بوتين وماكرون اليوم الاثنين، لمناقشة القضية الليبية، وتضمن التأكيد على “ضرورة أن تساهم الدول المجاورة لليبيا في الحث على تطبيق مقررات مؤتمر برلين”.
ودعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في وقت سابق، إلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار في ليبيا، لافتًا إلى أن الجميع أدرك استحالة الحل العسكري للأزمة.
جدير بالذكر أن روسيا كانت قد حذرت من انهيار الدولة والفوضى الناجمة عن التدخل في ليبيا إبان أحداث 2011، وهو ما لم يلقى آذان صاغية في ذلك الوقت حتى وصلت ليبيا إلى ما هي عليه الآن، حيث يتم إجراء مقابلات ومحادثات تنصب على مناقشة الأوضاع في الداخل الليبي، ولكل الحديث بما يتوافق مع مصالحه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق