اقتصاد

بسبب الكهرباء والوقود.. حكومة الشرق تهاجم الوطنية للنفط وتشكوها لمجلس الأمن

تقدم وزير خارجية حكومة شرق البلاد عبد الهادي الحويج، اليوم الأحد، بشكوى إلى لجنة العقوبات الدولية المعنية بليبيا ضد المؤسسة الوطنية للنفط ورئيسها مصطفى صنع الله الذي اتهمه بالامتناع عن توفير مخصصات المنطقة الشرقية من الوقود.
واتهم الحويج في خطابه الموجه لمجلس الأمن ، صنع الله، بمحاولة نقل مشكلة الكهرباء من المنطقة الغربية إلى المنطقة الشرقية لدوافع وصفها بالسياسة، إضافة إلى منع توريد شحنات وقود الطيران منذ خمسة أشهر بحجج واهية مما أثر سلبا على القدرة في تقديم الخدمات الإنسانية خاصة خدمات الإسعاف الطائر، وطائرات نقل المسافرين وطائرات الشحن، مقابل توفر وقود الطائرات في المنطقة الغربية وذلك يكشف الازدواجية الواضحة في معايير تعامل المؤسسة الوطنية للنفط.
وأضاف الحويج أن المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس أعلنت القوة القاهرة في عددٍ من الموانئ، ومنعت وصول شحنات الغاز والديزل لمحطات الكهرباء، الأمر الذي أدى إلى توقف عددًا من محطات الكهرباء عن العمل، مما أدى في النهاية إلى عجز في إمدادات الطاقة، إضافة إلى أن نقص الوقود أثر على أداء المؤسسات العامة وخاصة المستشفيات والمراكز الصحية والمصارف
وطالبت وزارة الخارجية بحكومة الشرق لجنة العوقبات بالضغط على المؤسسة الوطنية للنفط لتوفير احتياجات المنطقة الشرقية والجنوبية من الغاز والوقود، محملا المجتمع الدولى المسؤولية فى حالة حدوث كارثة إنسانية جراء هذه الإجراءات الظالمة والحصار المتكرر والمفروض على الشعب الليبى فى المنطقة الشرقية والجنوبية والوسطى.
يشار إلى أن الليبيون باتوا يلجأون للمجتمع الدولي لحل مشكلاتهم الداخلية، ويتقدمون بالشكاوى لمجلس الأمن من أجل توفير الوقود والغاز الذي تملكه ليبيا أصلا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق