محلي

بسبب استمرار الهجمات الإرهابية قرب حدودها مع ليبيا.. الخارجية التشادية تطالب مجلس الأمن بوضع حد للتدخلات الخارجية واحترام وقف إطلاق النار

ناشد وزير الشؤون الخارجية التشادي، أمين أبا صديقي، مجلس الأمن الدولي، تحمل مسؤوليته ووضع حد للتدخلات الخارجية في ليبيا «التي تعرقل الحوار السياسي».

وجدد أبا صديقي، في كلمة له نيابة عن الرئيس التشادي إدريس ديبي إيتنو، خلال الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء السبت، دعوة الليبيين إلى احترام وقف إطلاق النار، والمشاركة بحزم في عملية مفاوضات شاملة تؤدي إلى مصالحة وطنية حقيقية.

وتشكو تشاد من تكثيف عناصر جماعة بوكو حرام الإرهابية هجماتها، إذ قتل ستة جنود تشاديين قرب الحدود مع ليبيا مطلع سبتمبر، بينما قُتل الأسبوع الماضي عشرة جنود آخرين، بعد تعرضهم لكمين خلال مشاركتهم في عملية عسكرية ضد قاعدة لجماعة بوكو حرام في منطقة بحيرة تشاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق