محلي

انتخاب الروسي مكسيم شوغالي المعتقل في سجن مليشيا الردع نائبا في مجلس الولاية الروسية

اخذت أزمة الباحث الروسي مكسيم شوغالي المعتقل في سجن مليشيا الردع التابعة لداخلية الوفاق غير الشرعية بمعيتيقة منذ حوالي العامين، ابعادا جديدا .. يأتي ذلك بعد اختياره نائبا في مجلس الولاية الروسية كومي من حزب رودينا “الوطن” خلال الانتخابات التي أجريت في روسيا يوم الأحد الماضي بما يعني أن حكومة الوفاق تحتجز اليوم بصورة غير قانونية رجل دولة روسي.
وكان رئيس مؤسسة حماية القيم الوطنية، ألكسندر مالكيفيتش، قد افاد ان مجموعة الأبحاث الميدانية لمؤسسة حماية القيم الوطنية مكسيم شوغالي والمترجم سامر حسن علي الذي كان يتواجد في ليبيا بالتنسيق مع ممثلي السلطات المحلية، في طرابلس قد تعرضت للاعتقال في العاصمة .
وكشف مصدر دبلوماسي أن مكتبًا أمنيًا بالسفارة الأمريكية في تونس كان وراء تقديم معلومات لحكومة الوفاق غير الشرعية ومليشيا الردع الذي يترأسها عبد الرؤف كارة، للقبض على خبراء مركز الأبحاث الروس الذين كانوا يتولون عملا مختصًا بالشأن الانتخابي وطرق تنظيم الانتخابات، بالإضافة لإجراء دراسات ميدانية على أرض الواقع وتدريب فرق من الشباب في مجال الانتخابات، إيمانًا منهم بضرورة قياس اتجاهات الرأي العام ومتطلبات المرحلة المقبلة ليكون رأي الشعب الليبي هو عنوان تلك المرحلة.
المصادر البلوماسية اكدت انه كان قد تم القبض على مجموعة الباحثين بتاريخ 5 ناصر/يوليو 2019م بتهمة القيام بعمل استخباراتي، مع أنهم دخلوا بطريقة شرعية، وبتأشيرة قانونية، مشيرة إلى أن عملهم كان من خلال منظمة عبر العالم، العاملة في مجال الانتخابات.
كاشفة أن فريقًا استخباراتيًا أمريكيًا مقيم في قرية بألم سيتي بمدينة جنزور، قام بالتحقيق مع الخبراء الروس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق