محلي

امغيب: مباحثات بوريل مع المسؤولين المصريين دليل على وجود اتفاق دولي لفرض واقع جديد في ليبيا

أوج – بنغازي
علّق عضو مجلس النواب المنعقد في طبرق، سعيد امغيب، على لقاء الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، أمس الخميس، بعدد من القيادات المصرية، من بينهم وزير الخارجية المصري، سامح شكري.

وقال امغيب، في مداخلة هاتفية، عبر فضائية “العربية”، تابعتها “أوج”، إن لقاء بوريل بالقيادات المصرية، دليل على أن هناك اتفاق دولي على فرض واقع جديد في ليبيا، وإعادة تنفيذ المبادرة المصرية التي تم الإعلان عنها مؤخرًا، المتمثلة في إعاة تشكيل المجلس الرئاسي، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر برلين.

ورأى عضو مجلس النواب المنعقد في طبرق، أن هذا أمر جيد، مُتمنيًا أن يكون لقاء الممثل السامي للاتحاد الأوروبي، بعدد من القيادات المصرية، خطوة لبداية حلحلة الأزمة الليبية.

وكان الممثل الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أعرب عن اعتقاده في وجود فرصة سانحة لتوصل الشعب الليبي إلى اتفاق ينهي الأزمة في ليبيا، مؤكدًا أن الحل يخص الشعب الليبي فقط ليقرر كيفية تنظيم مستقبله.

وأوضح بوريل، خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقده أمس الخميس، مع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أوضح خلاله رؤية الاتحاد الأوروبي لسبل حل الأزمة الليبية.

وشدد رئيس الدبلوماسية الأوروبية على ضرورة مغادرة كل المرتزقة من ليبيا، ووقف التدخل الأجنبي في البلاد، ووقف تدفق الأسلحة وإعطاء فرصة للسلام، مُشيرًا إلى أن لمصر في هذا السياق دورًا لا يمكن أن تقوم به أي دولة أخرى.

وأشاد بوريل بالدور الذي لعبته مصر من أجل تحقيق وقف إطلاق النار في ليبيا، مؤكدًا أنه لولا إعلان القاهرة ودون الضغط السياسي الذي مارسته القاهرة، وشرحها بوضوح الخطوط الحمراء التي لن تقبل تجاوزها، ربما لم يكن وقف إطلاق النار ليحدث.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق