محلي

النقابة العامة للمحامين تؤكد رفضها الإملاءات السياسية واستمرارها في الدفاع عن مطالب الشعب ومُعتقلي الرأي

أوج – طرابلس
أكدت النقابة العامة للمحامين في طرابلس، اليوم الخميس، أنه تم إخلاء سبيل عدد كبير من معتقلي الرأى، مُشددة على أنها لن تخضع لأي مساومات على حساب الشعب الليبي ومطالبه في حياة كريمة.

وذكرت النقابة العامة للمحامين في بيان لها، طالعته “أوج”، أنها كانت ومازالت وستبقى صوت الشعب تعيش ما يعيشه وتتابع ما يعانيه في حياته اليومية في عموم ليبيا.

وأوضح بيان النقابة أن ما يعانيه الشعب هو عدم توفير حاجياته الأساسية من كهرباء وماء وسيولة مالية ووقود وغيرها من متطلبات الحياة اليومية، مُبينًا أن أشد وأخطر تلك المشكلات هو تفشي وباء كورونا.

وأكد على أنه تم التواصل بين عدد من المحامين ورئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام للوقوف على حقوق معتقلي الرأى، موضحًا أنه تم إخلاء سبيل عدد كبير منهم وتمت مناقشة ملفات الفساد التي أهمها ملف شركة الكهرباء.

وأردفت النقابة في بيانها أنها يهمها أن توضح للجميع دون استثناء، أنها تتابع عن كثب تعامل السلطة التنفيذية مع مطالب الشعب قبل أن تتخذ خطواتها القادمة، وأنها لن تخضع لأي مساومات أو إملاءات يحاول بعض السياسيين الإيحاء بها.

واختتمت بأنها لن تسمع إلا لصوت الشعب، الذي يطالب بالعيش الكريم فوق أرضه وبحقوقه التي أقرتها الوثائق الدستورية المحلية والدولية.

وسبق وطالبت النقابة العامة للمحامين في طرابلس، يوم الإثنين الماضي ، السلطات في شرق ليبيا، بإطلاق سراح جميع من تم اعتقالهم من المتظاهرين في الاحتجاجات التي تشهدها مدينة سرت منذ أيام، إضافة إلى تقديم كل من قام بقتلهم واعتقالهم والاعتداء عليهم إلى العدالة فورًا.

وذكرت النقابة العامة للمحامين في بيان لها حمل رقم (4)، طالعته “أوج”، أنها تابعت ببالغ القلق والأسف الشديدين الاعتداء على المتظاهرين السلميين بمدينة سرت إثر خروج أهالي المدينة في مظاهرات سلمية للمطالبة بحقوقهم المعيشية المشروعَة المتمثلة بمكافحة الفساد وتوفير الأمن والكهرباء والماء والسيولة النقدية وكل متطلبات الحياة اليوميّة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق