الطقس

النائب الثاني لرئيس المجلس الأعلى للإخوان المسلمين : فتح الحقول النفطية والسيطرة على مدينتي سرت والجفرة سلما أو حربا هو شغلنا الشاغل

قال النائب الثاني لرئيس المجلس الأعلى للإخوان المسلمين صفوان المسوري إن المغرب تسعى لرأب الصدع وجمع الفرقاء الليبيين من جديد مُشيرًا إلى ان تحضيرات كانت تجري منذ فترة للقاءات بوزنيقة.
وأضاف المسوري في مداخلة هاتفية عبر احدى القنوات المحسوبة على الاخوان وتبث من الخارج أن اللقاء يأتي في إطار اتفاق الصخيرات .
وأكد أن المبحاثات في البداية ركزت على تثبيت وقف إطلاق النار وضخ المزيد من الجرعات السياسية في المشهد بدلاً من الحلول العسكرية لافتًا إلى وجود بعض المناقشات حول توحيد المؤسسات ومن هنا جاء الحديث عن فكرة تسمية شاغلين جدد للمناصب السيادية بكفاءات وطنية.
واضاف أنه حتى الآن لم يتم الحديث عن أسماء، على خلاف ما يتم تداوله بأن الطرفين يتقاسمان المناصب السيادية بل يتم الحديث عن معايير وآليات لاختيار هذه المناصب.
وأكد أن فتح الحقول النفطية والسيطرة على مدينتي سرت والجفرة سواء سلما أو حربا، يعد الشغل الشاغل لمجلس الاخوان الذي يمثله ، لكن حوارات المغرب لم تتطرق حتى الآن إلى هذين الملفين، إلا أنهم يحاولون إحراز تقدم في عملية توحيد المؤسسات، وبالتالي يتم الخوض في ملفات أخرى مرتبطة.
ورأى أن رئيس مجلس نواب طبرق لديه ثقل في المنطقة الشرقية، ويتحرك دبلوماسيا بشكل جيد، ويحاول ملء الفراغ الموجود هناك، كما أنه رجل مدني منتخب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق