محلي

المبعوث الأمريكي السابق إلى ليبيا يكشف : تعيين رئيس البعثة الأممية الجديد في ليبيا يظل رهينة جدول أعمال بعض الدول

كشف المبعوث الأمريكي السابق إلى ليبيا ومساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط السابق، جوناثان وينر، إن دولا إفريقية تُعقد عملية تعيين رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا.
وذكر وينر، في تغريدة له عبر حسابه بـ”تويتر” أن رئيس البعثة الأممية الجديد يظل رهينة جدول أعمال بعض الدول التي تصر على ضرورة أن يكون إفريقيًا متابعًا: “يجب أن يعتمد القرار فقط على ما هو أفضل لليبيا”.
وجاءت تغريدة وينر تعليقًا على رفض الدول الإفريقية تعيين البلغاري نيكولاى ملادينوف مبعوثًا للأمم المتحدة، وإصرارها على مبعوث أفريقي، حيث ذكرت صحيفة الحوار الجزائرية، الجمعة الماضية، أن عددًا من الدول الأفريقية رفضت تسمية البلغاري مبعوثًا أمميًا جديدًا إلى ليبيا .. ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي أفريقي في الأمم المتحدة قوله: “إننا لسنا ضد أحد، لكننا نريد أفريقيًا يتولى هذا المنصب”.
واقترح الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، تعيين وزير الخارجية الغاني الأسبق “حنا تيت” مبعوثًا للأمم المتحدة إلى ليبيا، لكن الولايات المتحدة رفضت الترشيح، بحسب الصحيفة.
وكان مجلس الأمن الدولي قد اعتمد قبل أيام، القرار 2542 بتمديد عمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لمدة عام، مع استحداث منصبي المبعوث الشخصي للأمين العام ومنسق خاص للبعثة.
كما صوت يوم 15 الفاتح/سبتمبر الجاري، على مشروع قرار لتجديد عمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لمدة عام إضافي.
يذكر ان المجلس قرر أن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يجب أن يقودها مبعوث خاص للأمين العام، مع التركيز على المساعي الحميدة والوساطة مع الجهات الفاعلة الليبية والدولية لإنهاء النزاع.
كما ان منسق بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا سيكون مسؤولاً عن العمليات اليومية للبعثة ومديرًا لما يقرب من 200 موظف .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق