محلي

الفيتوري: العميل عبد المجيد جعاكة أحد المتواطئين في قضية لوكيربي

واصل الكاتب والباحث، مصطفى الفيتوري، تفنيده لوقائع الجريمة المنظمة التي تمت في حق ليبيا، بخصوص قضية لوكيربي، وتذكر دور العميل عبد المجيد جعاكة، أحد الأطراف في قضية لوكيربي.

وقال في تدوينة له على فيس بوك، تحت عنوان الليبيون ولوكيربي5، في مثل هذا اليوم من عام 2000 بدأ العميل عبدالمجيد جعاكة، الإدلاء بشهادته في قضية لوكربي ضد المتهمين عبدالباسط المقرحي والأمين افحيمه.

العميل جعاكة، لم يظهر في المحكمة، إلا من وراء زجاج يحميه نظرا لخوفه الشديد على نفسه بعد أن خان بلده!

سبق للعميل جعاكة، أن التقى بفريق الادعاء في المحكمة في أمريكا وهو يرتدي باروكة، ويتحدث اليهم في باص متحرك يقوده عميل استخبارات، لأن العميل كان مرعوب من ان الليبيين قد يصلون اليه!

ومع بداية شهادته، رفضت المحكمة طلب الدفاع بالحصول على وثائق المخابرات الأمريكية التي تحتوي على أقوال جعاكة. وفي نهاية المطاف رفضت المحكمة أغلب أكاذيب العميل جعاكة واعتبرته شاهد غير موثوق!

والأعم وفي آخر المطاف أيضا عاد المقرحي، رحمه الله، الي اَهله ووطنه وعاد افحيمه الا ان العميل جعاكة أبدا لن يعود ولو بعد اجيال كونه عميل ويخشى على حياته في ليبيا!

وأضاف الفيتوري في تدوينته، الخزي للعملاء!

الفيتوري، تطرق خلال الفترة الماضية، إلى بيان أكاذيب قضية لوكيربي، من أولها إلى آخرها بالوثائق ومن المنتظر أن تنظر المحكمة وقائع الاستئناف الثاني المقدم من عائلة المرحوم عبد الباسط المقرحي، نوفمبر المقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق