محلي

الغرياني يدعو الميليشيات المسلحة للخروج على السراج وتشكيل “الحرس الوطني”

اتهم مفتي الإخوان المسلمين، الصادق الغرياني، الساسة، بالتفريق بين كتائب الميليشيات، مضيفا: “السياسيون لم يولوا مشروع الحرس الوطني أي اهتمام لأن البعثة الأممية لا ترغب في وجوده، وهذا المشروع خطوة أولى في بناء الدولة والإصلاح”

وعن اللقاءات التي تجري من أجل تيسير الحلول السياسية قال الغرياني، في لقاء تلفزيوني تابعته “قناة الجماهيرية”: “الحوارات التي تتم في سويسرا والقاهرة والمغرب هي نفس الطريقة التي جرت في اتفاق الصخيرات، متابعا: “من خوّل المتحاورين مع مجلس النواب التحدث باسم الليبيين، هل يستطيع أحد من برلمان طبرق أن يتكلم عن حفتر؟”

واستطرد قائلا: “رأينا قرار النيابة الصادر بحق بعض المسؤولين، أحدهم مازال يصول ويجول ويدعمه المجلس الرئاسي ويدافع عنه”، مردفا: “يجب على قوات بركان الغضب أن يخرجوا بقوة لمنع القرارات التي تتخذ كتعيين أحد مناصري حفتر رئيسا لمؤسسة إعلامية”

وأكمل: “الكتائب الكبيرة في مصراته والزاوية وجنزور وطرابلس وغريان عليها أن تتحمل مسؤوليتها عن سكوتهم جراء ما يحاك لليبيا، لأن المسؤولين لا يسمعون إلا لمن يملك القوة”، أطالبهم بالخروج لرفض أن يضع مصير ليبيا أشخاص مجهولون اختارتهم البعثة الأممية، ولإيقاف القرارات التي لا تصب في مصلحة بناء الدولة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق