محلي

الغرياني: حفتر وعقيلة شئ واحد..وأتوسل للمشري أن يتوقف عن الحوار معه

تواصل جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية وقياداتها مخططاتها الرامية إلى إدخال البلاد في مزيد من الانقسام والفشل، وتُكرس كل إمكاناتها، وآلتها الإعلامية سعيا لوأد أي محاولات للوصول إلى توافق أو تفاهمات، ويمثل مفتي الجماعة الإرهابية، الصادق الغرياني، رأس الحربة في تلك الترتيبات.

حيث دعا مفتي جماعة الإخوان المسلمين والجماعات الإرهابية، الصادق الغرياني، الناس للخروج إلى الميادين للمطالبة بما أسماه “حوار حقيقي”

وخلال تصريحات تلفزيونية تابعتها قناة “الجماهيرية”، قال الصادق الغرياني، في برنامجه الأسبوعي “الإسلام والحياة” المذاع على قناة “التناصح”، إن رئيس مجلس نواب شرق البلاد، عقيلة صالح، وآمر قوات الكرامة، خليفة حفتر، شيء واحد، وفق تعبيره، مضيفا، أن عقيلة صالح على رأس داعمي حفتر.

وتابع الصادق الغرياني: “الذي يحاول أن يجعل عقيلة شئ آخر غير حفتر فهذا يغرر بنفسه ويستغفل نفسه ويستغفل غيره، وهذا لا ينطلي على الأطفال”

وانتقد مفتي الإخوان، ما وصفه بأنه “تقديم تنازلات مشينة لعقيلة صالح”، وفق قوله، وقال: “أنتم تقدمون للطرف المهزوم المعتدي مالم يحلم به حفتر حتى بالسلاح، على طبق من فضة”

وأكمل: “عندما تعطوا المجلس الرئاسي والمصرف المركزي لعقيلة صالح، ستكون معه الأموال وسلطة القرار، ولقد جربنا المجلس الرئاسي بضمانات البعثة الأممية، والآن نرى الفساد على أشده، والسراج لا يتراجع عن إصدار القرارات”

واستطرد قائلا: “كيف ترضون بالحوار مع عقيلة صالح، أليس هو من عرقل حوار الصخيرات”، متابعا: “أتوسل إلى هؤلاء الناس وعلى رأسهم رئيس مجلس الدولة الاستشاري أن يكفوا عن هذا”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق