دولي

الصهيوني برنارد ليفي على قناة العربية: فعلت الكثير في ليبيا.. والتونسية قرام: شيطان الثورات

أكد المفكر الصهيوني، برنارد ليفي، إن  زيارته الغير مرحب بها لتونس في 2014 كانت للقاء ليبيين من ذوي النوايا الحسنة. وتحدث ليفي في لقاء عبر برنامج البعد الآخر عبر قناة العربية، نافيا علاقته بـ الإسلاميين ومتطرفي الآسلام السياسي قائلاً: ليسوا من أصدقائي وسيطرة المتطرفون والإخوان المسلمون على المشهد لم يكن مطلوبا معتبرا أنهم  صورة آخرى للفاشية.

 ليفي اعترف بعمله في ليبيا خلال ال2011 قائلا: لقد تورطت بتقديم السلاح لليبيا وعملت الكثير في ليبيا.

واضاف لقد كان مرحب بي في ليبيا، وقد  قمت بإعداد فلم وثائقي عن ما قمت به في ليبيا يسمى “عهد طبرق”

وتحدثت أمام الجماهير في طرابلس وبنغازي ومدن أخرى.

وأشد ما يحزنني أنني لم أتمكن من اسماع صوتي في سوريا وإيران وأن يحدث لبشار الأسد ما حدث للقائد الشهيد معمر القذافي، قبح الله وجهك يا صهيوني-

من جانبه قالت السيدة آمال قرام، الاستاذة الجامعية التونسية أحد أهم من قادوا الحملة المضادة لزيارته في 2014 لتونس والتي تحدثت عبر نفس البرنامج بأن ليفي هو شيطان الثورات العربية، العامل على بث اللا استقرار في المنطقة خدمة لمشروع إسرائيل الكبرى في المنطقة.

وكشفت على أنه يوصف أيضا بأنه متلاعب بالعقول ويحاصر عبر سيطرته على وسائل الإعلام، الأصوات التي تخالفه وتكشف لاعبيه، وقالت إنه لا يعتبر مفكر بل دجال وفق الكثيرين حول العالم.

فالمفكر برأيها لا يتصف بغير الأمانة والصدقية وهذا ما يفتقده برنارد ليفي.

فالرجل يريد أن يكون في كل بلد، ويمكن أن نعرف ما حل بكل بلد زاره بدأ من افغانستان وصولا لليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق