محلي

السفارة الأمريكية ترحب بإعادة فتح قطاع النفط لضمان مصالحها وتقر بوجود عسكريين أجانب في الموانئ الليبية

أقرت السفارة الأمريكية بوجود عسكريين أجانب ومعدات في مواقع النفط والغاز الليبية دون موافقة ليبية.
وأشارت السفارة في بيان لها اليوم السبت إلى أن الضمانات الموثوقة ستمكّن جميع الليبيين من أن يكونوا على ثقة تامة بأنّ عائدات النفط والغاز لن يتم اختلاسها، مضيفة أن فتح قطاع الطاقة سيمكن من تحقيق تقدم فيما يتعلق بالإصلاح المطلوب بشدة للترتيبات الأمنية لمنشآت المؤسسة الوطنية للنفط بما في ذلك الانسحاب الكامل للأفراد العسكريين الأجانب والمعدات الموجودة في مواقع النفط والغاز دون موافقة ليبية واتفاق ليبي لإصلاح حرس المنشآت النفطية و كسر حلقة النهب التي تمارسها بعض الجماعات المسلحة ضد موارد الطاقة التي يمتلكها الليبيون كافة.
جاء ذلك بعد أن أكد الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر بأنه سيسمح بإعادة فتح قطاع الطاقة بالكامل في موعد أقصاه 12 سبتمبر.
جدير بالذكر أن استئناف العمل في قطاع النفط في ليبيا سيعود بالنفع على عدد من شركات النفط العالمية التي لها حضور في ليبيا مثل كونوكو فيليبس وهيس الأمريكيتين وتوتال الفرنسية وإيني الإيطالية وفينترسهال الألمانية، لذلك سعت الولايات المتحدة لحماية المؤسسة الوطنية للنفط ومصرف ليبيا المركزي في طرابلس.
وكان وزير الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية فتحي باشاغا قد صرح في وقت سابق بأن الوزارة اتخذت جملة من الإجراءات بالتعاون مع الإدارة الأمريكية في المجال الأمني ومكافحة بيع النفط خارج المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق