تقارير

الحرية لمعتقلي الرأي في سجون بنغازي.. افرجوا عن باسط الطنطاني وامحمد النقيب والزوي وزغبية وأنصار حراك رشحناك

تثير الاعتقالات التي تقوم بها قوات الكرامة، التابعة لحفتر في صفوف أنصار حراك رشحناك في المنطقة الشرقية، ردود أفعال غاضبة ليس فقط لأنها لا تتناسب مع الحراك الجماهيري الواسع في ليبيا بشكل عام. والرافض لوجوه فبراير الأسود، الراغب في التغيير الشامل والدفع بوجوه ليبية وطنية عبر انتخابات برلمانية ورئاسية يتآمر الجميع عليها لاجهاضها والالتفاف عليها.

 ولكن لأن هذه الاعتقالات، والتي تمت في صفوف أحرار وأنصار ومعتقلي الرأي في المنطقة الشرقية، مصيرها الى زوال، ولن تستطيع أن تسكت هذه الاعتقالات أصوات ملايين الليبيين الرافضين للوضع المتردي في عموم الوطن.

وعليه تعالت النداءات مؤخرا، بالحرية لمعتقلي الرأي في بنغازي وفي مقدمتهم الشاعر عبد الباسط الطنطاني، وأمحمد النقيب وأحمد الزوي.

وكانت كتيبة طارق بن زياد، التي يشرف عليها أحد أبناء خليفة حفتر، استعانت بمرتزقة حركة جيش تحرير السودان بقيادة مني آركو مناوي، وألقت القبض على مؤيدي الدكتور سيف الإسلام، وهم؛ نصر محمد بلقاسم الزياني، وعبدالهادي عطية الزياني، وقذوفه عويدات، واصيل محمد زيد، وميلاد سالم فرحات، وعلي عبدالله سعيد، وحمزة علي السويدي، وحمزة بدري اصبيع، وعلي جمعة عمران، واسامة حسن الساعدي، مجدي حسن الساعدي، فيما قتلت ناصر اعويدات القذافي دهسًا ‏بواسطة سيارة مسلحة أمام منزله.

وتتوالى الانتهاكات والاعتقالات، بدءا من منتصف أغسطس 202 الماضي، حيث قامت قوات الكرامة، فور الإعلان عن المسيرات الشعبية الناجحة والهادرة في عموم ليبيا، من جانب حراك “رشحناك”، الداعم للدكتور سيف الإسلام القذافي،  وتم اعتقال الشيخ محمد عبدالسلام النقيب رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل زليتن بالداخل والخارج، ومنسق فرع الجبهة الشعبية اجدابيا أحمد الزوي، لترهيب الناس ومنعهم من الخروج في المسيرات. ورغم ذلك خرجت المسيرات هادرة.

وطالت الاعتقالات أيضا نشطاء ومدونين، أمثال خالد المغربي وابوزيد الجبو، كما قامت قوات الأمن الداخلي، بنغازي بمداهمة منزل الناشط منير زغبية بحي السلام وتسليمه لكتيبة طارق بن زياد، بتهمة كتاباته المؤيدة لمحاربة الفساد على صفحته الشخصية.

واعتقال الشاعر باسط الطنطاني  والذي كتب للجماهير الليبية قصيدته الرائعة الداعمة للدكتور سيف الإسلام القذافي واضح بلا توضيح رسم أفكارك

ويقول فيها:

 واضح بلا توضيح رسم افكارك .. والصلح بين الخوت في مشوارك

 إن شاءالله توصلها .. سِدّة الحكم ونعرفو انك هلها

 وتقدر هموم بلادنا تفصلها .. دار القياده في النهايه دارك

 مانك غريب وجايها من ملهى .. امبدّل الجنسيه وجاي ايعارك

 بيك طالبت البلاد وقبايلها .. وكم من مسيره رافعين شعارك

 والناس عارفاتك حر ماتخذلها .. وعارفين نصر الوطن بإنتصارك

 وواضح بلا توضيح رسم افكارك .. والصلح بين الخوت في مشوارك

يأتي هذا فيما طالبت البعثة الأممية للدعم في ليبيا، بإطلاق سراح جميع المعتقلين والمحتجزين تعسفيا في المنطقة الشرقية، وأعربت عن قلقها البالغ إزاء تقارير تفيد بمقتل مدني وإصابة ثلاثة آخرين واعتقال عدد من المتظاهرين، خلال الساعات الماضية إثر المظاهرات المتواصلة في بنغازي.

وعلق الشيخ الشيخ علي مصباح أبو سبيحة، رئيس المجلس الأعلى لقبائل ومدن فزّان.  منتقدا قيام قوات الكرامة شرق ليبيا، باعتقال كل من امحمد النقيب والشاعر عبد الباسط الطنطاني، والذين هربا من ميليشيات حكومة السراج.

وقال أبو سبيحة في منشور له على الفيس بوك، ليس من شيم العرب الغدر بمن استجار بهم. ولو كان قاتل عصبة لهم. وأضاف العيب، كل العيب على جميع الأجهزة الامنية فى المنطقة الشرقية، أن يحصل منهم هذا التصرف. وهي مسبة فى حقهم، وعليهم تدارك الأمر باطلاق سراحهما مع الاعتذار لهما.

 وتواصلت الردود الغاضبة، لاستمرار قوات الكرامة في اعتقال الداعمين لحراك رشحناك والباحثين عن التغيير والانتخابات البرلمانية والرئاسية في عموم ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق