محلي

أردوغان يجني ثمار الاحتلال.. بدء تفعيل مذكرة التفاهم بين أنقرة والسراج والشركات التركية تحصل على حصة الأسد في مشاريع البناء والطاقة

بما يؤكد أن ما خططت له أنقرة، بدأت تجني ثماره من التدخل السافر في الشأن الليبي.
أعلنت الجريدة الرسمية التركية، دخول مذكرة التفاهمات الاقتصادية والتجارية المبرمة، بين أنقرة وحكومة السراج غير الشرعية في 13 أغسطس 2020 الماضي، حيز التنفيذ اعتبارا من أول أمس الثلاثاء.
وكشفت وزيرة التجارة التركية، روهصار بكجان، في لقاء عقدته مع وزير التخطيط في حكومة السراج غير الشرعية، الطاهر الجهيمي قبل أسابيع. أن مذكرة التفاهمات، تنص على استكمال المفاوضات، بين الشركات التركية ونظيراتها الليبية، وتهدف إلى استمرارية المشاريع التركية غير المكتملة في ليبيا، وحل المشكلات التي واجهت مشاريع البناء المنفذة في ليبيا.
وبالموافقة الرسمية، على مذكرة التفاهم التي وقعتها حكومة السراج، فإنها ستمهد الطريق أمام الشركات التركية للعمل في العديد من المشاريع في ليبيا.
وبموجب مذكرة التفاهم، تحصل الشركات التركية، ولا سيما في مجالي البنية التحتية والطاقة، على نصيب الأسد من صفقات تجارية، دون تطبيق المعايير المتفق عليها عند إجراء المناقصات.
وقال رئيس مجلس الأعمال التركي – الليبي، مرتضى كارانفيل، إن القيمة الإجمالية للمشاريع التي أنجزها قطاع البناء التركي في الخارج تبلغ 428 مليار دولار، وبلغت حصة ليبيا منها 29 مليار دولار، على الرغم من المشاريع غير المكتملة لأسباب أمنية.
وكشف الطاهر الجهيمي، وزير تخطيط حكومة السراج غير الشرعية، أن طرابلس تخطط لبدء 184 مشروعا جديدا، مع إعطاء الأولوية للبنية التحتية والصحة والتعليم، وأنها خصصت ميزانية قدرها 16 مليار دولار لهذا الغرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق