محلي

أبو الغيط يبحث مع وزير خارجية مالطا رؤية الجامعة العربية لمسارات حل الأزمة الليبية

أوج – القاهرة
بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الأحد، مع وزير خارجية مالطا، إيفاريست بارتولو، الذي يزور القاهرة حاليا، تطورات الوضع في ليبيا، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وقال مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة العربية، في تصريحات لصحيفة “الشروق” المصرية، طالعتها “أوج”، إن الوزير المالطي اهتم بالتعرف على موقف الجامعة العربية إزاء التطورات الأخيرة في ليبيا، لاسيما في ضوء الاهتمام الخاص الذي تبديه مالطا بالشأن الليبي، حيث أطلعه أبو الغيط على ثوابت تعامل الجامعة مع هذا الملف، والجهد الذي تبذله لحلحلة الأزمة على مساراتها الأمنية والسياسية والاقتصادية.

يشار إلى أن وزير الخارجية المالطي ونظيره التركي زارا العاصمة طرابلس، قبل شهر، وعقدا مباحثات مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج لمناقشة مستجدات الأوضاع في ليبيا وعلاقات التعاون المشترك بين الدول الثلاث، وتوجت هذه المباحثات ببيان مشترك، أعربوا فيه عن تحفظهم على عملية “إيريني” التي أطلقها الاتحاد الأوروبي لمراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا المفروض من قبل الأمم المتحدة.

ووفقا لبيانٍ مشترك صادر عن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، طالعته “أوج”، فإن وزيري خارجية مالطا وتركيا، أكدا على دعمهما لحكومّة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وأنه لا يوجد حل عسكري للازمة الليبية؛ وأن أمن واستقرار ليبيا يشكل أهمية كبيرة، معربين عن تحفظهم على عملية “إيريني” وتضمنها لأوجه قصور عديدة.

وأوضح البيان، أنه تم الاتفاق بين الدول الثلاث على، تعزيز التعاون المشترك؛ وعودة الشركات التركية والمالطية للعمل في ليبيا، والعمل على استئناف الرحلات الجوية بين ليبيا وكل من مالطا وتركيا، إضافة إلى اتفاقهما على أن الهجرة غير الشرعية، لا تمثل تهديداً لدول الاتحاد الأوروبي فقط بَلَ وتشكل تهديدًا مباشرًا على ليبيا أيضًا، فضلا عن اتفاقهما على ضرورة تعزيز الحدود الجنوبية لليبيا ومحاربة الاتجار بالبشر وعملياتٍ التهريب.

وأثارت بعض المستجدات التي تجري في الغرب الليبي، خاصة التقارب مع دولتي مالطا وإيطاليا برعاية الاحتلال التركي وبتمويل من دولة قطر، تساؤلات عدد من المراقبين عن سبب تزامن زيارة رئيس أركان الجيش المالطي مع وزير الدفاع الإيطالي إلى العاصمة طرابلس، وسط تكهنات بعقد لقاء ثلاثي بين قوات وميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية مع مسؤولي الجيش في الدولتين الأوروبيتين.

ووفقا لتقرير نشره موقع “تركيا الآن”، طالعته “أوج”، فإن ثمة نقاطا عسكرية مغايرة يجري الترتيب لها في العاصمة الليبية طرابلس، خلال التقارب مع دولتي مالطا وإيطاليا برعاية الاحتلال التركي وبتمويل من دولة قطر.

وذكر التقرير، أن اللقاءات المرتقبة غدًا في ليبيا تعد الخامسة من نوعها خلال الأيام القليلة الماضية، وتتمثل الاجتماعات الأربعة السابقة في، أولًا اجتماع ثلاثي في أنقرة تركي مالطي وحكومة الوفاق غير الشرعية، ثانيًا لقاء رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج مع رئيس وزراء مالطا، وثالثًا لقاء السفير القطري لدى إيطاليا مع رئيس أركان الدفاع الإيطالي، ورابعًا استقبال الوفاق لرئيس أركان مالطا اليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق