محلي

واصفًا الوضع الليبي بالمعقد للغاية.. أبو الغيط: التدخلات الخارجة واستقدام المرتزقة عوامل تقوض تسوية الأزمة

أوج – القاهرة

وصف الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الوضع في ليبيا بالمعقد للغاية؛ بكل أبعاده العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية المتداخلة، والخلافات بين الأطراف الليبية عميقة، لاسيما بعد التغول التركي في الأراضي الليبية لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.

وقال أبو الغيط، في حوار لصحيفة “الأهرام” المصرية، طالعته “أوج”، إن كل طرف من أطراف الصراع له رؤيته حول سبل الخروج من الأزمة الراهنة، فضلا عن أن الصراع نفسه قد ازداد خطورة، بسبب تعدد وكثرة التدخلات العسكرية الخارجية، والخروقات المنهجية لحظر السلاح المفروض على البلاد، واستقدام المرتزقة والمقاتلين الأجانب إلى ساحات القتال.

وأكد أن تسوية الأزمة، لا يمكن أن تتم في ظل التدخلات الخارجية والاستهداف الإقليمي لأمن واستقرار البلاد، مضيفا: “كل هذه التدخلات والتصرفات بمختلف أشكالها مرفوضة، وتدينها الجامعة العربية، ولا يمكن لنا القبول بها، وهو أيضًا موقف المجتمع الدولي الذي يعبر عنه مجلس الأمن، وأجمعت عليه الدول والمنظمات المشاركة في عملية برلين”.

وأوضح أن الجامعة العربية موقفها واضح وصريح إزاء سبل تسوية الأزمة الليبية، التي يجب أن تكون عبر مسار سياسي سلمي وجامع، بقيادة وملكية ليبية، وتحت رعاية الأمم المتحدة، قائلا: “لا يوجد حل عسكري للوضع الليبي، وليس بمقدور أي طرف أن يحقق انتصارًا على الآخر، أو يبسط سيطرته بالقوة على كامل التراب الليبي”.

وتشهد الساحة الليبية أحداثا متسارعة وتطورات يومية منذ سيطرة مليشيات حكومة الوفاق على الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس والمنطقة الغربية بالكامل، واتجهت حاليا نحو سرت في سبيل الوصول إلى منطقة خليج سرت النفطي، وتحشد قواتها حاليا تمهيدا لدخول المنطقة الاستراتيجية والتي تعد أحد أهم المطامع التركية في ليبيا.

وتعيش ليبيا وضعا إنسانيا سيئا نتيجة الصراع الدموي على السلطة الذي بدأ منذ اغتيال القائد الشهيد معمر القذافي في العام 2011م، فيما يشهد الشارع الليبي حراكا واسعا يطالب بتولي الدكتور سيف الإسلام القذافي مقاليد الأمور في البلاد وإجراء انتخابات ومصالحة وطنية لعودة الأمن والاستقرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق