دولي

يسقط نبيه بري.. محتجون لبنانيون يحاصرون البرلمان بعد استقالة الحكومة

تدحرجت كرة النار في لبنان، بعدما تأكد أن كل أعضاء حكومة حسان دياب في لبنان قدمت استقالاتها، وفق تصريحات العديد من وزراءها. استجابة لمطالب هادرة في الشارع اللبناني، بضرورة تقديم الحكومة اللبنانية استقالتها جراء الإهمال الجسيم الذي تسبب في نكبة انفجار مرفأ بيروت.

وخرج محتجون لشوارع لبنان، يحتفلون بسقوط الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب. التي وصفوها بأنها كانت شؤوم على لبنان وقادته إلى كارثة.

وفي محيط البرلمان اللبناني، تعالت المطالب من جانب المحتجين، بضرورة تقديم مجلس نبيه بري الاستقالة. وقالوا إن “بري” ومجلسه مشاركان في الجريمة والنكبة التي حلت بلبنان. ودارت اشتباكات مع الأمن، وتم إلقاء قنابل مسيلة للدموع، على متظاهرين حاولوا اقتحام مبنى البرلمان تعبيرا عن غضبهم كما حدث قبل عدة أيام. وقالوا ان استقالة مجلس “نبيه بري” واجبة، وينبغي أن تخرج بالتزامن مع استقالة الحكومة فكلهم مسؤولون.

وطالب المحتجون، بضمانات لعدم عودة هؤلاء الذين تسببوا في نكبة لبنان للسلطة من جديد.

وخلال الأيام الأخيرة، تعالت أصوات اللبنانيين تطالب بسقوط برلمان “بري” واعتبرته “أس الفساد” في لبنان.

بعدما تقدم العديد من أعضائه بالاستقالة، وقدّم عضو اللقاء الديمقراطي، النائب هنري حلو، كتاب استقالته من مجلس النواب إلى الأمين العام للمجلس عدنان ضاهر.  فيما كان نوّاب كتلة “الكتائب النيابية”” سامي الجميّل ونديم الجميّل وإلياس حنكش، والمستقلة النائبة بولا يعقوبيان ورئيس حركة “الاستقلال” ميشال معوّض قد أعلنوا استقالاتهم من مجلس النواب.

ويتهم اللبنانيون، نبيه بري بأنه أحد أساطين الفساد في لبنان وقد تداولوا خلال الأيام الماضية صورًا لأملاكه وثروات عائلته، التي تشكلت على حساب الشعب اللبناني وعلى حساب بقائه في منصبه طيلة عقود.

ووصف بأنه رمز الجمود السياسي في لبنان طيلة 28 عامًا. وأنه السياسي الذي لم يفعل شيئا، سوى إنه زعيم حركة أمل الشيعية، وهى ميليشيا خاضت في دماء اللبنانيين وبالخصوص طوال فترة الحرب الأهلية اللبنانية ما بين( 1975-1990) عبر أكثر من 30 ألف مسلح حاربوا في صفوفها. وتعتبر الجناح السياسي لحزب الله.

وعليه ردد المحتجون يسقط نبيه بري، يسقط عصر الفساد والجريمة في لبنان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق