تقارير

يد إيطاليا السوداء.. كتاب جديد عن الإبادة الجماعية لليبيين على يد الفاشية الإيطالية

وسط فترة مظلمة، عاث فيها الاستعمار الإيطالي فسادًا داخل ليبيا على مدى عقود طويلة. وقبل أن يظهر القائد الشهيد، معمر القذافي، في ليبيا ويطرد كافة قواعد الاستعمار الأجنبي من البلاد في أعقاب ثورة القاتح 1969. توقف الباحث الليبي د. علي عبد اللطيف أحميدة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة نيو انجلند الأميركية أمام أبعاد الإبادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الليبي، على يد الفاشيين الإيطاليين في الفترة من “1929-1934″، بما يفضح التاريخ السري للاستعمار الايطالي في البلاد. وذلك في كتابه الجديد عن “الإبادة الجماعية المنسية في ليبيا على يد الفاشية الإيطالية”. حيث سلط الضوء على محاولات تجاهل هذه المرحلة الوحشية لأكثر من 80 سنة حتى الآن.

وكشف أحميدة العديد من تفاصيل كتابه، في حوار له مع موقع”جدلية” ومنها أن نحو 110 آلاف ليبي، أي مجموع سكان ريف شرق ليبيا، قد اعتقلوا في معسكرات الاعتقال الإيطالية بحلول العام 1934، ولم يبق منهم غير 40 ألفا فقط على قيد الحياة وسط عمليات الإعدام التي جرت على نطاق واسع آنذاك!

وأضاف، لقد أسفرت الإبادة الجماعية في ليبيا التي ارتكبتها إيطاليا الاستعمارية، عن اختفاء نحو 83 الف ليبي وانخفض عدد السكان من نحو 225 الف نسمة الى 142 ألف نسمة. كما اجبر ما يزيد على 100 ألف ليبي على السير من منازلهم في الصحراء القاسية إلى معسكرات الاعتقال.

 وقال أحميدة، كان هذا القتل الجماعي والتدمير للناس والثقافة نتيجة لمقاومة وطنية ليبية، استمرت لنحو 20 عامًا ضد الاستعمار الإيطالي. وما قام به مثل إبادة جماعية قائمة على خطة استعمارية عنصرية لسحق المقاومة الليبية المحلية وتوطين الفلاحين الإيطاليين الفقراء في المستعمرة.

وكشف أحميدة، في كتابه عن محاولات إيطالية حثيثة لإخفاء الجريمة وتدمير الأدلة، والعمل على حجب أنباء الفاشية الايطالية في ليبيا على مدى عقود طويلة مضت.

وأضاف علي عبد اللطيف أحميدة، أن كتابه، هو نتاج رحلة اكتشاف شخصية وأكاديمية طويلة، بدأت منذ ما يقرب من عشرين عامًا. لفهم المواد الموجودة ومقارنتها والتغلب على العقبات.

كتاب الإبادة الجماعية لليبيين على يد الفاشية الإيطالية، يقدم  سردًا جديدًا يعتمد على المصادر الأولية للعمل الميداني، والتاريخ الشفوي، والمقابلات، وشهادات الناجين، بالإضافة إلى المنح الدراسية العربية والأوروبية حول الإبادة الجماعية. كما بحث في الأدلة الأرشيفية والشفوية الأولية الجديدة لفهم ما حدث بالضبط. يعتبر وثيقة هائلة تدين الاستعمار الإيطالي في ليبيا على وجه الخصوص وقوى الاستعمار برمتها على وجه العموم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق