محلي

يتضمن نزع السلاح من مناطق عدة وتوقيع حفتر.. باحث تركي يكشف عن مقترح أمريكي جديد بشأن ليبيا

أوج – أنقرة
كشف الكاتب والباحث السياسي التركي أيوب صاغجان، عن مقترح اتفاق جديد تقدمت به أمريكا لتركيا وحكومة الوفاق غير الشرعية؛ يتضمن نزع السلاح من مدينتي سرت والجفرة ومن سبها وجنوبي ليبيا ووسطها، ويلزم خلفية حفتر شخصيًا بالتوقيع عليه مع بقية الفرقاء الليبيين.

وقال ضاغجان في تصريحات لـ”وكالة أنباء تركيا”، اليوم الخميس، طالعتها “أوج”، إن تركيا وافقت من حيث المبدأ على الاتفاق شرط أن يكون مكملا لمخرجات برلين، كي لا يكرر حفتر ما فعله في موسكو عندما رفض التوقيع على الاتفاق، بحسب تأكيده.

وأوضح أن تركيا وأمريكا تناديان بنزع السلاح من وسط وجنوب ليبيا ومن سرت والجفرة، على عكس المقترح الفرنسي الذي يتضمن نزع السلاح من سرت والجفرة فقط، مُتابعًا أن هذا المقترح غير مقبول لا من تركيا ولا حتى من حكومة الوفاق.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أكدت عبر سفارتها في ليبيا، قبل أيام، أن وفدًا أمريكيًا برئاسة مدير مجلس الأمن القومي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اللواء ميغيل كوريا، والسفير الأمريكي ريتشارد نورلاند، أجرى يوم 7 هانيبال/ أغسطس، مشاورات افتراضية عبر دوائر الفيديو المغلقة مع مسؤولين ليبيين للدفع باتجاه اتخاذ خطوات ملموسة وعاجلة لإيجاد حلّ منزوع السلاح في سرت والجفرة، وإعادة فتح قطاع النفط الليبي بشفافية كاملة.

وذكرت السفارة الأمريكية، في بيانٍ إعلامي، طالعته “أوج”، أنه في مناقشات منفصلة مع مستشار الأمن القومي الليبي تاج الدين الرزاقي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب المُنعقد في طبرق يوسف العقوري، أكّد اللواء كوريا والسفير نورلاند على الحاجة إلى عملية تقودها ليبيا لاستعادة سيادة البلاد وإخراج الأجانب منها.

ولفتت السفارة، إلى أن الولايات المتحدة ستواصل انخراطها بشكل نشط مع مجموعة من القادة الليبيين المستعدين لرفض التدخل الأجنبي وخفض التصعيد والعمل معًا من أجل حلّ سلمي يعود بالنفع على جميع الليبيين.

وتعمل أطراف أخرى مثل ألمانيا وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بجانب الولايات المتحدة، على تبني إقامة مناطق منزوعة السلاح في البلاد، حيث قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، خلال زيارته طرابلس، الاثنين الماضي، إنه سيضغط على رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، من أجل إنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سرت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق