محلي

وزير خارجية النمسا: الوضع مُقلق شرق المتوسط وأعمال تركيا في ليبيا تتطلب أسلوبًا جديدًا من العلاقات

أوج – فيينا
قال وزير الخارجية النمساوي، ألكسندر شالينبرغ، أنه ناقش مع نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، التطورات في شرق المتوسط، بالإضافة إلى التدخلات التركية.

وقال في كلمة مرئية له، بعد لقاء مشترك جمعه بنظيره الأمريكي، أمس الجمعة، في فيينا، تابعتها “أوج”، أن المسألة مُقلقة جدًا، فيما يخص تطورات الأوضاع شرق المتوسط.

وبيّن الوزير النمساوي، أن الأوضاع يمكن أن تتصاعد بشكل كبير، لاسيما أن هذه قضية هامة بالنسبة للاتحاد الأوروبي، لافتًا إلى أن الأعمال التي قامت بها تركيا في ليبيا وسوريا وشمال العراق، وتحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد، تتطلب أسلوبًا جديدًا في العلاقات مع تركيا.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

وتستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق غير الشرعية المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

كما تحظى المليشيات المسلحة في ليبيا بدعم عسكري من الحكومة التركية التي مولتها بأسلحة مطورة وطائرات مسيرة وكميات كبيرة من الذخائر، إضافة إلى ضباط أتراك لقيادة المعركة وإرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب المليشيات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق