محلي

نورلاند: من حق الليبيين المشاركة في الاحتجاجات السلمية وإعلان وقف إطلاق النار “تطور إيجابي

أوج – تونس
أجرى السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، يومي الأحد والاثنين، محادثات مع شخصيات ومسؤولين سياسيين ليبيين لتقييم التقدم المحرز فيما يتعلّق بتفعيل البيانات الصادرة يوم الجمعة الماضي، بشأن وقف إطلاق النار واستئناف إنتاج النفط في ليبيا.

وأوضحت السفارة الأمريكية، في بيان لها، طالعته “أوج”، أن نورلاند أبلغ رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية فائز السراج، في اتصال هاتفي، أنّ بيانه إلى جانب البيان الصادر عن رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، يمثل تطورات إيجابية للغاية.

وأضاف البيان، أن السفير اتفق مع السراج على ضرورة أن تركّز لجنة “5+5” التي تستضيفها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا فورًا على طريق وقف إطلاق النار وكيفية التوصل إلى حل فعال منزوع السلاح في وسط ليبيا من شأنه أن يبدأ عملية خفض التصعيد وخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

وفي مكالمة أخرى، بحسب البيان، قال وزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة للسفير نورلاند، إنّ ليبيا ترحب بردود الفعل الإيجابية من العديد من الدول الأجنبية حول البيانات الصادرة يوم الجمعة، واتفق مع السفير على أهمية دعم عملية المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة.

وفي اتصال هاتفي مع السفير الليبي السابق لدى الإمارات، عارف النايض، ناقش نورلاند التعددية السياسية المتنامية في ليبيا؛ حيث قام النايض وعقيلة صالح بتوسيع نطاق الأصوات الداعية إلى حوار ليبي داخلي حقيقي لدعم حل سياسي للنزاع، بحسب بيان السفارة.

وفي مكالمة أخرى مع رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، أكد السفير دعم الولايات المتحدة للترتيبات التي من شأنها أن تسمح بالاستئناف الفوري لإنتاج النفط بآلية شفافة لضمان بقاء الإيرادات مجمدة في انتظار عقد مفاوضات بين الأطراف الليبية بشأن التوزيع المستقبلي للموارد.

وأعرب السفير نورلاند عن قلق الولايات المتحدة بشأن النقص الحاد في الكهرباء، لا سيما في ظل تفشي جائحة كورونا بشكل متزايد، وعبّر عن دعمه لحق المواطنين في كافة ربوع البلاد في المشاركة في الاحتجاجات السلمية، وحث القادة الليبيين على العمل معا لتلبية الاحتياجات الملحة للشعب واغتنام هذه الفرصة السانحة للبلاد، وفقا للبيان.

وأعلن كل من فائز السراج، وعقيلة صالح، يوم الجمعة الماضي، عبر بيانين منفصلين، وقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية، في أعقاب اتصالات سياسية دولية مكثفة بشأن الأزمة الليبية شهدها الأسبوع.

وتضمن البيانان الدعوة إلى استئناف إنتاج النفط وتصديره، وتجميد إيراداته في حساب خاص بالمصرف الليبي الخارجي، ولا يتصرف فيها إلا بعد التوصل إلى تسوية سياسية وفق مخرجات مؤتمر برلين، وبضمانة البعثة الأممية والمجتمع الدولي، إضافة إلى نزع السلاح من مدينة سرت الاستراتيجية المتنازع عليها، فضلا عن إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في الربيع/ مارس 2021م.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق