محلي

مُطالبًا بدعمه.. منسق جبهة تحرير ليبيا بالمنطقة الوسطي: سيف الإسلام يمثل الإعمار والبناء والأمن والأمان

أوج – سرت
وجه منسق الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا بالمنطقة الوسطي علي الوافي، نداء لكل أحرار وشرفاء ليبيا شرقًا وغربًا وجنوبًا، وكل أبناء المنطقة الوسطي؛ للالتحاق بركب تحرير الوطن ودعم الدكتور سيف الإسلام معمر القذافي، الذي يمثل الإعمار والبناء والأمن والأمان.

وطالب الوافي في بيان له، طالعته “أوج”، بدعم الدكتور سيف الإسلام، ضد الإرهاب والعملاء والسراق والإخوان والخونة، قائلا: “نعم لليبيا الغد بقيادة سيف الإسلام، نعم لشباب ليبيا ونعم لـ20 هانيبال/أغسطس عيد شباب ليبيا وكل التحية من شباب ليبيا للدكتور المنتصر بالله.. سيف الإسلام معمر القذافي”.

وأشار إلى حالة الاستقطاب والتغييب الموجودة، بقوله: “تغير الزمان والمكان، لكن مازال بعضنا يحمل عقلية بني ربيعة، الكثير من المواقف سواء التي انحازت لفبراير أو ضدها، لم تكن نتيجة وعي وإيمان ومبدأ، بل نتيجة انحياز وفق موقف العائلة والقبيلة والجهة والمصلحة، ولهذا تغيرت المواقف خلال العشر العجاف يمينا وشمالا”.

وأضاف: “الأزمة كانت قاسية، لكن حتما كانت ضرورية، ولو كان لعائلة فضل عن الآخرين لكانت عائلة يعقوب لكنها ذكرت بالخيانة والغدر”، متابعًا: “لو كان لقبيلة فضل لكانت بني هاشم قبيلة رسول الله، لكن ذكر رموزها بالكفر والجهل”.

وأكد على ضرورة الابتعاد عن العصبية القبلية والجهوية التي تشبه عصبية الجاهلية الأولى، مخاطبا الليبيين بقوله: “تعصبوا للحق وانتصروا للحق فهو الذي ستسألون عنه”، وأضاف: “التعصب الجهوي والقبلي يعمى بصيرتنا وأبصارنا، ونفقد الحجة، ونضيع البوصلة، ونتوه عن الحق والحقيقة، فيصبح ضالنا إمام، وكاذبنا صادق، وخائننا بطل، وسفيهنا شاهد وشهيد”.

وشدد على أهمية الوقوف مع الحق حتى ولو كانت فاتورة الدفاع عنه باهضة، قائلا: “اليوم وكل الأيام يجب علينا الوقوف في الصف الذي يجب علينا الوقوف بجانبه، فالوطن أغلى من كل شيء وفوق كل الاعتبارات”.

وواصل: “الجبهة الشعبية قدمت الشهداء والأسرى ومازالت تقدم، ولن تقف عند هذا، فنحن فداء للوطن ولمشروعنا النظالي حتى يتحرر الوطن، فقيادات الجبهة وكل أعضائها فدا للوطن”، مختتما بقوله: “اليوم ليبيا تباع بأرخص الأثمان وسيادة وهيبة بلادنا يقودها ثله من الأوباش والخونة والعملاء”.

وأعلن تجمع حرائر درنة، مطلع الشهر الماضي، ترشيح الدكتور سيف الإسلام القذافي لقيادة المرحلة القادمة، لإنقاذ ليبيا من ويلات الحروب والتهجير والانقسامات والتجويع والاستعمار والقتل والإرهاب المستمر منذ أحداث 2011م.

وقال التجمع في بيان صوتي تحصلت “أوج” على نسخة منه: “نعلن نحن حرائر مدينة صحابة رسول الله عليه افضل الصلاة والتسليم الصامدات والباقيات على المبدأ الفاتح العظيم وعلى عهدنا لقائدنا معمر القذافي وبكل شموخ وكبرياء للمرأة الليبية المناضلة المدافعة عن الأرض والعرض بجانب أخيها الرجل من أجل استرجاع هيبة وسيادة الوطن المغتصب، ونعلن انضمامنا مع إخوتنا وأخواتنا المناضلين في حراك رشحناك من أجل ليبيا اخترناك”.

وأضاف البيان: “ونؤكد على أهدافنا ومطالبنا المشروعة بعقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الحل السياسي ولحل الانقسام والرجوع بالوطن لبر الأمان”.

وشدد التجمع على أن الدكتور سيف الإسلام القذافي هو المنقذ للشعب الليبي، قائلا “نعلن وبكل شموخ وفخر تمسكنا التام بالدكتور سيف الإسلام القذافي الذي نراه كفء لقيادة المرحلة القادمة من مصالحة وطنية شاملة وإنقاذ البلاد من الهاوية وإرجاع إحياء مشروع ليبيا الغد للوجود والتمتع بحقوقنا وحقوق أجيالنا القادمة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق