محلي

ميليشيا القوة المشتركة تنهب جمعية مزدة التراثية وتمزّق صور المجاهدين

استنكر أهالي ونشطاء مزدة، قيام ميليشيات تابعة للسراج، باقتحام جمعية مزدة التراث ونهب محتوياتها وسرقة صور المجاهدين ضد الطليان والأتراك. وقالوا إنهم لن يصمتوا. فما قامت به ميليشيات السراج ليست له علاقة بالأمن. ولكن الرغبة في تدمير التاريخ الليبي.

وعبر أهالي مزدة عن غضبهم، وطالبوا رئيس مجلس جمعية التراث بتقديم عريضة قانونية، وفضح المجرمين أمام كافة المؤسسات المحلية والدولية المهتمة بالتراث.

ورفضت اللجنة الإعلامية في مزدة ما حدث وعبرت عن غضبها، برسالة عبر صفحتها على الفيس بوك بالقول: العبث بمعرض جمعية مزدة التراثي وتحطيم محتوياته الاثرية، وسرقة بندقية بوصوانة ليس من المجاهرة بالأمن في شيء، إنما هو من الحسد، تحطيم شواهد تاريخنا، لن يصنع لك تاريخ.

وقال الناشط الإعلامي، الهادي حنيتيش في تدوينة على الفيس بوك: ميليشيات السراج لم تأت لبسط الأمن بمزدة، وإنما جاءت لأمور أخرى لها علاقة بالتاريخ، وسرقة بنادق وصور الأجداد المجاهدين ضد العثمانيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق