محلي

ميليشيات ترهونة تفجر منازل ضباط الجيش والشرطة في المدينة

كشفت مصادر مُطلعة، من داخل مدينة ترهونة، قيام مليشيات إرهابية بهدم منازل ضباط الجيش والأمن، التابعين للواء التاسع مشاة ومديرية أمن ترهونة.

وذكرت المصادر في تصريحات لوكالة “العين” الإخبارية، طالعتها “أوج”، إن العناصر المتطرفة باشرت، أول أمس الخميس، في هدم منازل الضباط ورجال الأمن بترهونة، انتقامًا لدورهم في محاربة الإرهاب.

ولفتت إلى أن الميليشيات لازالت تمارس انتهاكات جسيمة بحق من تبقى من أهالي مدينة ترهونة بهدف إفراغ المدينة من ساكنيها وتحويلها لمدينة أشباح، موضحة تعرض منازل بعض عناصر الأمن وضباط الشرطة في ترهونة لتفجير من قبل التنظيمات الإرهابية التي أحكمت السيطرة على المدينة.

وحسب المصادر، من بين المنازل التي تم تفجيرها، منزل رئيس قسم النجدة بترهونة، الرائد حاتم دندو، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية فرع ترهونة، العقيد الفاهم اهنية.

وفي شهر الصيف/يونيو الماضي، سيطرت المليشيات التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية بدعم من المرتزقة السوريين والإمدادات التركية، على مدينة ترهونة بعد انسحاب جميع القوات منها.

وشهدت مدينة ترهونة بعد سيطرة الميليشيات عليها، خروقات انتقامية تجاه النازحين، حيث تعرضت أجزاء واسعة منها لدمار كبير، جراء القذائف والرماية المضادة، مُسببة خسائر في الأرواح والمعمار.

وطالت الخروقات نازحي ترهونة باعتداءات متعمدة خارج الاشتباكات، شملت حرق المنازل واقتحام المرافق العامة من أسواق ومبانٍ إدارية، ومطاردة النازحين وقصفهم بالطيران المُسير لحين وصولهم إلى سرت متجهين إلى المدن الشرقية.

كما ارتكبت الميليشيات التابعة للوفاق، جرائم الحرق والسلب والنهب، في ترهونة، وكشفت بعض الصور والفيديوهات، التي رصدتها “أوج”، حرق أسواق ومقار عامة وخاصة ومنازل مواطنين في ترهونة، من بينهم رئيس المجلس الإجتماعي ترهونة صالح الفاندي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق