محلي

موريتانيا تدعو لوقف شامل وفوري لإطلاق النار واعتماد اتفاق الصخيرات ومؤتمر برلين كمرجعية للحل

أوج – نواكشوط
أبدى وزير الشؤون الخارجية الموريتاني، في حكومة تصريف الأعمال، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قلقه من التدخل الأجنبي في ليبيا، موضحًا أن الحل السياسي هو وحده الكفيل بحل الأزمة الليبية.

وذكر “ولد الشيخ”، خلال لقائه مع القائم بأعمال السفير الليبي في نواكشوط، موسى عبد النبي الطرابلسي، نقلته وكالة الأنباء الموريتانية، والذي طالعته “أوج”، أنه قلق من استمرار التدخل الأجنبي في ليبيا.

وفي ذات السياق، دعا الوزير الموريتاني، إلى الوقف الشامل والفوري لإطلاق النار واعتماد اتفاق الصخيرات ومؤتمر برلين، مرجعية للحل السياسي بليبيا.

وتتوافق تصريحات ولد الشيخ، مع حديث الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، في وقت سابق، حيث قال إن الأزمة الليبية سبب تدهور الأمن في دول الساحل، موضحًا أن الجماعات المسلحة تتغذى بالأسلحة والقنابل والبشر والمخدرات.

وذكر في كلمة له، أثناء افتتاحه قمة بين دول الساحل الإفريقي وفرنسا، في شهر الصيف/يونيو الماضي، طالعتها “أوج”، إن الأزمة الليبية تزيد من تدهور الأمن في الساحل الأفريقي، داعيًا إلى ضرورة إيجاد حل الأزمة السياسية الأمنية في ليبيا.

وشدد الرئيس الموريتاني على ضرورة أن يكون حل الأزمة الليبية من أولويات ائتلاف دعم الساحل، لافتًا إلى أنها سبب تدهور الأمن في الساحل، حيث تغذي الجماعات المسلحة بالأسلحة والقنابل والبشر والمخدرات


 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق