محلي

مسؤول مالطي على علاقة بـ”الوفاق” يهدد صحفيًا إيطاليًا كشف علاقته بـ”البيدجا”

أوج –
نشرت مجموعة “Articolo 21” الإيطالية لدعم حرية التعبير، اليوم الثلاثاء، مذكرة من الاتحاد الوطني للصحافة الإيطالية، بشأن المسؤول السابق بمكتب رئيس وزراء مالطا والمعروف بوسيط الميليشيات المالطي المشبوه، نيفيل غافا، مشيرة إلى أنه متهم بتهديد الصحفي بصحيفة “أفينيري” الإيطالية، نيلو سكافو.

ونقلت المنظمة الإيطالية المعنية بحرية التعبير، عن صحيفة “نيوزبوك” المالطية، تقريرًا تحت عنوان “على غرار قضية دافني كاروانا جاليتسيا.. تهديدات غافا لنيلو سكافو”، طالعته وترجمته “أوج”، أن سلطات فاليتا استجوبت “غافا”، يوم الخميس الماضي، بعد طلب من وزارة الخارجية هناك.

وأضافت أنه رداً على تغريدة من الصحفي الإيطالي سكافو، كتب غافا: “أوقف عملك القذر.. إذا لم تفعل، فنحن سوف نوقفك”، كما تم توجيه تعليق إلى المنظمتين الإنسانيتين “آلارم فون” و”ميديتيرانيا سايفين هيومانز”. وعندما سأل سكافو غافا عمن يقصد به “نحن”، لم يجب.

وتابع التقرير، بأنه بعد الأنباء التي كشفت عن لقاء في كارا دي مينيو بجزيرة صقلية الإيطالية، بين مهرب البشر والوقود المعاقب دوليًا، عبد الرحمن ميلاد، المعروف باسم “البيدجا” ووفد من الحكومة الإيطالية للحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين من الدولة الواقعة في شمال إفريقيا، والذي جرى في الماء/مايو 2017م، نشرت صحيفة “أفينييري” الإيطالية سلسلة من الاستفسارات الأخرى على توافد المهاجرين، بما في ذلك ما يخص جزيرة مالطا.

وواصل: “كذلك سلطت الصحيفة الإيطالية الضوء حول الفشل في إنقاذ القارب الغارق، في ما يسمى بـ”مجزرة يوم الاثنين- عيد الفصح”، وتورط حكومة الجزيرة في استراتيجية الرفض غير القانوني لإنقاذ قوارب المهاجرين غير الشرعيين، ناهيك عن استخدام قوارب الصيد، إلى جانب خفر السواحل الليبي، وأخيرًا، تهريب النفط من ليبيا بالاتفاق مع شبكة الجريمة الليبية والوسطاء المالطيين والمافيا الصقلية”.

وأشار إلى أنه في 17 ناصر/يوليو الماضي، تم طرح السؤال على البرلمان الإيطالي خلال جلسة استجواب من قبل العضو البرلماني في حركة 5 نجوم الإيطالية، أليساندرا إرميلينو، وفي تلك المناسبة، رد رئيس الوزراء الإيطالي كونتي بمرافعة مطولة، أكد فيها أنه مهتم بمالطا، وأكد مجددًا تعهده بحماية الصحفي في صحيفة “أفينييري” نيلو سكافو، والصحفية المستقلة نانسي بورسيا، التي تلقت تهديدًا من “البيدجا”.

وأوضح أنه في الأسابيع الأخيرة، ادعى نيفيل غافا اضطلاعه بدور في رفض استقبال المهاجرين غير الشرعيين، على أساس اتفاق سري بين طرابلس ومالطا، تفاوض عليه غافا في عام 2017م، وفي يناير من العام الجاري، قام رئيس الوزراء المالطي الجديد، روبرت أبيلا، بطرد غافا من مجلس رئاسة الوزراء المالطي، وذلك بعدما تحولت مناسبة إثنين الفصح لمذبحة “لتسهيل” رفض الناجين مباشرة إلى ليبيا.

وتعليقًا على التهديدات التي تعرض لها نيلو سكافو، أشار الصحفي المالطي في صحيفة التايمز المالطية، مانويل ديليا، في تحليل متعمق للموقع، إلى أن “نيفيل غافا أعلن نفسه أيضًا عدوًا لدافني كاروانا جاليتسيا، الصحفية المالطية التي قُتلت في انفجار سيارة مفخخة في مالطا في 16 التمور/أكتوبر 2017م، وفي اليوم السابق لمقتلها، نشر نيفيل غافا على صفحته على فيسبوك آخر صور دافني عندما كانت على قيد الحياة، وكانت هذه هي الحلقة الأخيرة من حملة مضايقة دائمة، بدأها غافا وآخرين لتشجيع الناس على التقاط صور لدافني في مواقف خاصة، لمنعها من التمتع بحياة طبيعية”.

ويساعد الصحفي نيلو سكافو وصحيفة “أفينيري” في الإجراءات القانونية في مالطا، المحامي جوليو فاساتورو. كما أبدت المنظمات الرئيسية للدفاع عن المعلومات وحماية الصحفيين اهتمامًا نشطًا بالموضوع.

وتضمن التقرير جزًا من مذكرة من الاتحاد الوطني للصحافة الإيطالية، جاء فيها: “عزيزنا نيلو.. لا نؤكد تضامننا فحسب، بل نؤكد أيضًا عزمنا على أن نكون طرفًا مدنيًا في العملية.. نحن لا نزال تحت تصرفك لأية مبادرة أخرى، ولتعزيز وجودنا في مالطا، لضم صوتنا إلى أولئك الذين في كل يوم، لشهور وشهور، يطالبون بالحقيقة والعدالة من أجل دافني كاروانا غاليتسيا.. رافاييل لوروسو وبيبي جوليتي، سكرتير ورئيس الاتحاد الوطني للصحافة الإيطالية”.

تجدر الإشارة إلى أن مهرب البشر والوقود المعاقب دوليا، عبد الرحمن ميلاد، المعروف باسم “البيدجا”، الذي يقدم نفسه على أنه قائد وحدة لخفر السواحل بمدينة الزاوية تقوم بمكافحة الهجرة غير الشرعية، صنفه مجلس الأمن في الصيف/يونيو 2018م، بأنه زعيم أخطر عصابة تهريب بشر في ليبيا، متورطة في تعذيب المهاجرين وارتكاب انتهاكات في حقوق الإنسان، وأعلن بمقتضى ذلك فرض عقوبات عليه.

وقال مجلس الأمن الدولي إن وحدة عبد الرحمن ميلاد، ارتبطت باستمرار بالعنف ضد المهاجرين، ومهربي البشر الآخرين، وكان له دور مباشر في إغراق مراكب للمهاجرين باستخدام أسلحة نارية.

ومنذ بداية العمليات العسكرية لتحرير العاصمة طرابلس في الرابع من الطير/أبريل الماضي، انضم “البيدجا” إلى المعركة وظهر في ساحات القتال وهو يقاتل ضمن صفوف قوات الوفاق

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق