محلي

مرحبة بوقف إطلاق النار.. جبهة النضال الوطني: الإصرار على إقصاء أنصار ثورة الفاتح يؤكد عدم الجدية

أوج – القاهرة

رحبت جبهة النضال الوطني الليبي، مساء اليوم الجمعة بإعلان ما وصفته بـ”الهدنة”، الذي صدر اليوم عن رئيسي مجلس النواب المنعقد في طبرق والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية.

وأكدت الجبهة في بيان لها، طالعته “أوج”، على موقفها الثابت والمتمثل في حرمة دماء الليبين ووحدة ليبيا وحرمة ترابها، مؤكدة أنهم ليسوا محل نقاش.

وأشار البيان إلى أن الجبهة ترى أن هذا الاتفاق بين أطراف الصراع الخارجية والرعاة، يدل على إمكانية إنتهاء مأساة ليبيا التي صنعت في الخارج.

وشددت الجبهة على أنها ترى أن تجاهل مئآت الآلاف من المهجرين والآف الأسرى والإصرار على إقصاء أنصار ثورة الفاتح يؤكد عدم الجدية، معتبرة أن كل ما يجري هو عبارة عن إدارة للصراع وأنه ليس هناك جدية واهتمام بكل هذه الجرائم البشعة والمعاناة والبؤس والتردي الذي وصلت إليه الأوضاع في ليبيا.

ولفتت إلى أن ليبيا كانت قبل التدخل الأطلسي صمام الأمان لشمال أفريقيا، تنشر الخير فيما حولها قبل أن تتحول إلى مصدر تهديد للسلم الإقليمي والعالمي، مشددة على أن تلك المسئولية ستبقى معلقة في عنق مجلس الأمن ومن أولى مسئولياته.

ودعت في الختام، الليبيين بأن يتطلعوا إلى العمل داخل الوطن بأيدي الأحرار والخيرين وأن يتوقفوا عن اللهث وراء السراب.

وأعلن كل من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية فايز السراج، ورئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، فى وقت سابق اليوم، في بيانين منفصلين، وقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية، في أعقاب اتصالات سياسية دولية مكثفة بشأن الأزمة الليبية شهدها الأسبوع.

وتضمن البيانان الدعوة إلى استئناف إنتاج النفط وتصديره، وتجميد إيراداته في حساب خاص بالمصرف الليبي الخارجي، ولا يتصرف فيها إلا بعد التوصل إلى تسوية سياسية وفق مخرجات مؤتمر برلين، وبضمانة البعثة الأممية والمجتمع الدولي، إضافة إلى نزع السلاح من مدينة سرت الاستراتيجية المتنازع عليها، فضلا عن إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في الربيع/ مارس 2021م

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق