محلي

متوعدًا بالقبض على متظاهري طرابلس.. ناجي الحاج: المظاهرات حق فقط لرجال ونساء بركان الغضب

أوج – طرابلس
استنكر ناجي الحاج، أحد إعلامي عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية، خروج متظاهرين في طرابلس وعدة مدن ليبية، ضد حكومة الوفاق منددين بسوء إدارتها والفساد، وبالأحوال المعيشة الصعبة، زاعمًا أن مطلب المتظاهرين هو إسقاط الحكومة وتخريب ممتلكات الدولة وليس الإصلاح.

وقال الحاج، في سلسلة تدوينات عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” رصدتها “أوج”، إن المظاهرات حق فقط لرجال وحرائر بركان الغضب، بحسب وصفه، قائلاً: “أما الباقي.. وين كنتم يوم زاحفين عليكم من 1400 كيلو والجراد والهاوزر فوق رؤوسكم يذلوا فيكم.. توا طالعين سحاتيت تعرضو فصدوركم.. من اليوم طرابلس بتفتح شارع الزيت.. واللي مش عاجبه يمشي يحرر الموانئ”.

وواصل الحاج، بأن المظاهرات خيبت أمله في أن تكون معبرة عن طرابلس وثقافتها، وإنها مُخترقة من أطراف مُعادية وشعارات سياسية مطلبها الإسقاط وليس الإصلاح، وآخر شيء تخريب ممتلكات الدولة، بحسب قوله، متوعدًا بأنه سيتم القبض على المخربين والمحرضين.

وتشهد طرابلس وعدة مدن ليبية، تظاهرات حاشدة، ضد سوء المعيشة والفساد، منددة بحكومة الوفاق غير الشرعية، وسوء إدارتها، فيما واجه المرتزقة السوريون المدعومون من مليشيا الردع التابعة لداخلية الوفاق، المتظاهرين السلميين بالرصاص الحي، وسقط عدد من المصابين.

واشتعلت المظاهرات بوسط طرابلس، وهتف المحتشدون بشعارات “فلوسنا عند السوريين”.. “فلوسنا عند الأتراك”.. “ثورو يا ليبيين”.. “الشباب ماتوا في الحرب وفي البحر”، وبميدان القدس هتف المتظاهرون “خلصونا حتى بالدينار ماعاش نبوه الدولار”، فيما اتجه آلاف المتظاهرين نحو الساحة الخضراء ضمن مظاهراتهم ضد سوء المعيشة والفساد.

وشهد شارع ميزران وشارع النصر ومنطقة المنصورة إحراق الاطارات وإقفال الطرقات من قبل المتظاهرين، بعد الرماية عليهم بالرصاص الحي من قبل المرتزقة السوريين المدعومين من مليشيا الردع التابعة لداخلية الوفاق.

وارتفعت وتيرة الاحتجاجات في العاصمة طرابلس من قبل المتظاهرين العزل ضد سوء المعيشة والفساد، بعد محاولة قمعهم، والتقطت صور لمرتزقة سوريين تحت حماية مليشيا الردع التابعة لداخلية الوفاق يطلقون الرصاص الحي على المتظاهرين العزل ضد سوء المعيشة والفساد.

وحملت مليشيا المرسى التابعة للمعاقب دوليا صلاح بادي، مسؤولية مايحدث وسيحدث في طرابلس وغيرها من المدن إلى فايز السراج وخالد المشري ومن معهما، ووصفتهم بشُلل الفساد، وقال شهود عيان، إنه تم إطلاق النار على المتظاهرين العزل أمام مقر إقامة خالد المشري بفندق المهاري في منطقة الظهرة.

وحاول المتظاهرون إلقاء القبض على مرتزق سوري بطريق الشط قرب قاعدة أبوستة (مقر المستشارين العسكريين الأتراك)، بعد إطلاقه النار عليهم ونفاد ذخيرته، وتدخل أفراد من ميليشيا الردع لإنقاذه.

وهتف المتظاهرون بمدينة سبها بشعارات “ثورة الفقراء” و”نعم للمصالحة الوطنية”، وفي مصراتة، هتف المتظاهرون “حكومة بط ودجاج” “الطفل المعجزة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق