محلي

متحدث الرئاسي ينفي توقيع اتفاق لإنشاء قاعدة عسكرية بحرية تركية في ميناء مصراتة

أوج – طرابلس
قال غالب الزقلعي الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، اليوم الثلاثاء، إن الزيارة الأخيرة لوزيرا الدفاع التركي والقطري خلوصي أكار وخالد العطية لطرابلس أمس ولقائهما بمسؤولي الوفاق، كانت عبارة عن مباحثات ومشاورات في ملفات عدة، مشيرًا إلى أن تعزيز وبناء القدرات الأمنية والدفاعية وتمكين حكومة الوفاق من الناحية العسكرية لصد أي تحشيدات عسكرية في محور سرت والجفرة، كان على رأس هذه الزيارة.

وأضاف الزقلعي في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، أن المباحثات شملت الدفع نحو إخلاء سرت والجفرة من السلاح، والذهاب نحو اتفاق سياسي بعد تلك الخطوة، نافيًا بحث إنشاء قاعدة عسكرية بحرية تركية في ميناء مصراتة.

وقال: “لا وجود لأي اتفاق حول ذلك ولم تُناقش في اجتماع الأمس”، موضحًا أن بناء القدرات العسكرية تشمل إعادة بناء وتأهيل القواعد العسكرية التي لحقت بها بعض الأضرار لعودتها لكفاءتها العسكرية.

كما أوضح أن التوافق الثلاثي بين الدول الثلاثة، كان في ذات الإطار وهو تعزيز القدرات العسكرية لحكومة الوفاق، مُعتبرًا أن ذلك يدفع نحو التسوية السياسية باعتبار أن حل المسار العسكري بات مستحيلا.

وشدد الزقلعي، على عدم وجود أي اتفاقيات موقعة بين حكومة الوفاق وأي طرف بشأن إقامة قواعد عسكرية دائمة في الغرب الليبي.

واستقبل فائز السراج، أمس الإثنين، وزيرا الدفاع التركي خلوصي أكار، ونظيره القطري خالد بن محمد العطية، اللذان وصلا معا إلى العاصمة طرابلس، في زيارة مفاجئة للقاء قادة حكومة الوفاق، وعقدا اجتماعات معهما بحضور أعضاء الوفدين المرافقين للوزيرين، وكل من رئيس الأركان التركي وسفيري البلدين لدى ليبيا.

وعقب انتهاء المباحثات، ذكرت فضائية “العربية”، نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة، طالعتها “أوج”، أنه تم خلال مباحثات فائز السراج ووزيرا الدفاع التركي والقطري، توقيع اتفاق مع الوفاق لجعل ميناء مصراتة قاعدة بحرية لتركيا في المتوسط، وهو ما سيتيح لأنقرة نشر عتاد بحري كبير وقوي في المنطقة، في إطار مواصلة خططها التوسعية في ليبيا وتثبيت وجودها العسكري والتجاري في منطقتي شمال إفريقيا وجنوب البحر الأبيض المتوسط.

وأوضحت المصادر أن الاتفاق الثلاثي ينص على إنشاء مركز تنسيق عسكري ثلاثي مقره مدينة مصراتة، وأن تمول الدوحة مراكز ومقرات التدريب لمقاتلي الوفاق.

وفي وقت لاحق، ذكر بيان صادر عن مكتب “السراج” الإعلامي، طالعته “أوج”، أن المباحثات الثلاثية تناولت مستجدات الأوضاع في ليبيا والتحشيد العسكري شرق سرت ومنطقة الجفرة”، إضافة إلى التطرق لمجالات التعاون العسكري والأمني وبرامج بناء القدرات الأمنية والدفاعية لقوات حكومة الوفاق، فضلاً عن آليات التنسيق بين وزارات الدفاع في الدول الثلاث.

واستقبل الوزيرين، لدى وصولهما إلى قاعدة معيتيقة، وكيل وزير الدفاع بحكومة الوفاق، صلاح الدين النمروش، حيث شاركوا في مأدبة الغداء.

وأكد النمروش، في وقت لاحق، في تصريحات نقلها موقع قناة “ليبيا الأحرار”، طالعتها “أوج”، عقب لقائه بوزراء دفاع قطر وتركيا، وجود تعاون ثلاثي بين الوفاق وقطر وتركيا لرفع قدرات المؤسسات العسكرية.

وأشار النمروش، إلى إرسال مستشارين عسكريين قطريين إلى ليبيا لتدريب قوات الوفاق، لافتًا إلى إعطاء مقاعد لليبيا في الكليات العسكرية التركية والقطرية.

وأضاف أنه تم الاتفاق على أن الحوار السياسي يعد الحل الوحيد للأزمة الليبية، مؤكدًا ضرورة دعم هذا المسار الذي من شأنه تعزيز الاستقرار في البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق