محلي

مؤكدًا استمرار عمليات التنقيب.. أوغلو: الاتفاق اليوناني – المصري رسالة بعدم الرغبة في حل سلمي

أوج – أنقرة
قال وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، أن تركيا ستدافع حتى النهاية عن حقوقها وحقوق القبارصة الأتراك في شرق المتوسط على حد زعمه، مُدعًيا أن تركيا أثبتت حسن نيتها فيما يخص شرقي المتوسط.

وذكر “أوغلو” خلال مؤتمر صحفي، عقده اليوم الثلاثاء، مع نظيره الأذري جيحون بيراموف، في العاصمة أنقرة، نقلته “وكالة أنباء تركيا”، وطالعته “أوج”، أن عمليات التنقيب ستتواصل من خلال منح تراخيص للحدود الغربية للجرف القاري لتركيا شرقي البحر المتوسط.

وأضاف: “سندافع حتى النهاية عن حقوقنا وحقوق القبارصة الأتراك شرقي المتوسط ولن نتهاون حيال ذلك”، واصفًا الاتفاق “اليوناني – المصري” بشأن المتوسط بأنه رسالة بعدم الرغبة في حل سلمي.

يأتي هذا في الوقت الذي دعا فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الاثنين، دول البحر المتوسط كافة إلى حضور اجتماع يتم خلاله التوصل إلى صيغة مقبولة تحمي حقوق الجميع في البحر المتوسط، مؤكدًا في الوقت ذاته استمراره في خططه التي وصفها بـ “الميدانية”، في إشارة إلى بدء تحركه في شرق المتوسط للبدء في عمليات التنقيب.

وقال الرئيس التركي في تصريحات نقلتها وكالة “الأناضول” التركية، طالعتها أوج: “لن نقبل حبسنا في سواحلنا من خلال بضع جزر صغيرة مُتجاهلين مساحة تركيا الشاسعة البالغة 780 ألف كيلومتر”، مُضيفًا: “وبخصوص شرقي المتوسط، سنواصل تنفيذ خططنا ميدانيًا ودبلوماسيًا حتى يحكم التفكير السليم هذه القضية”.

وادعى أردوغان استعداد بلاده لحل النزاعات من خلال ما وصفه “الحوار القائم على الإنصاف في البحر المتوسط”، مردفًا: “أدعو لاجتماع تحضره كافة دول البحر المتوسط لإيجاد صيغة مقبولة وتحمي حقوق الجميع”.

وتأتي تصريحات أردوغان، بعد ساعات من انتقاد الاتحاد الأوربي للتحركات البحرية الأخيرة في شرق البحر الأبيض المتوسط، والتي وصفها بـ”المقلقة للغاية”، وأنها لن تسهم في إيجاد أي حلول

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق