محلي

مؤكدًا استعدادهم لإطلاق مبادرات جديدة.. وزير الدفاع الإيطالي لـ”السراج”: وجودنا في ليبيا أولوية

أوج – روما
أعلن وزير الدفاع الإيطالي لورينزو جويريني، اليوم الأربعاء، استعداد بلاده للعمل فورًا على ما وصفه بـ”دفعة جديدة”، للتعاون مع ليبيا، مجددًا التأكيد على أن الوجود الإيطالي في ليبيا يمثل أولوية لبلاده.

وأضاف “جويريني”، خلال لقائه برئيس حكومة الوفاق غير الشرعية فائز السراج، في طرابلس، نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية، وطالعته “أوج”، بأن هناك استعداد كامل من الجانب الإيطالي للإطلاق الفوري لمبادرات التعاون الإضافية المحددة.

وتابع: “بذلنا في السنوات الأخيرة جهودًا مهمة لتطوير التعاون المدني العسكري مع السلطات المحلية التي سنطورها بالتزام متجدد”، مردفًا: “لهذا السبب يبقى الوجود الإيطالي في ليبيا التزامًا ذا أولوية”.

وأوضح وزير الدفاع الإيطالي أن المبادرات الجديدة تتعلق أولاً وقبل كل شيء بتأكيد التعاون من أجل إصلاح الأجهزة وإزالة الألغام والتي طلبتها ليبيا، منوهًا إلى أنه من المتوقع تنفيذ تعاون في المجال “الطبي-الصحي”، بالإضافة إلى النشاط الحالي في مصراتة.

وسبق أن شدد لورينزو جويريني، في 26 ناصر/يوليو الماضي، على أهمية وضرورة الحفاظ على الوجود الإيطالي على الأرض في ليبيا.

وأكد أمام لجنتي الخارجية والدفاع في مجلسي الشيوخ والنواب الإيطاليين بشأن مشاركة إيطاليا في البعثات العسكرية الدولية، نقلتها وكالة نوفا الإيطالية، وطالعتها “أوج” حينها، أن الوضع الليبي معروف جيداً، موضحاً أن التدخلات الخارجية الداعمة لأطراف الصراع الليبي تزيد من التوتر بين حكومتي طرابلس والشرق.

وأوضح أن جهود الدبلوماسية الإيطالية مستمرة تجاه جميع الأطراف المعنية والفاعلة في الأزمة الليبية (المؤسسات الليبية وتركيا ومصر والإمارات) في محاولة لتجنب تواصل العمليات العسكرية الذي يغذيه التدخل الخارجي.

وفيما يتعلق بنشاط روما في مصراتة، أعلن “جويريني”، أنه سيتم وضع بعض أسرة العناية المركزة، في المستشفى الميداني العسكري لإيطاليا في مصراتة، موضحًا أن المستشفى تعزز نشاط مكافحة فيروس كورونا في المدينة.

وذكر، أن تواجد البعثة الإيطالية العسكرية في ليبيا، يأتي بناءً على طلب من حكومة الوفاق، للاستجابة لأزمة فيروس كورونا، موضحًا أن الوفاق طلبت منهم مؤخراً تقديم الدعم بشأن أنشطة إزالة الألغام، ومُؤكدا أن وزراته ستستجيب لأي طلب بإلتزام أكبر لوجودهم مع المرافق الصحية العسكرية.

وكان فائز السراج، استقبل صباح اليوم، بمقر المجلس بمدينة طرابلس، وزير الدفاع الإيطالي، وبحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي التابع للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فأن اللقاء يأتي في إطار التشاور وتبادل وجهات النظر بين البلدين الصديقين.

وذكر البيان الذي طالعته “أوج”، أن الاجتماع تناول مستجدات الأوضاع في ليبيا وعدد من ملفات التعاون المشترك، مشيرًا إلى أن الجانبان أكدا على أهمية العودة للمسار السياسي وفقا لقرارات مجلس الأمن ومخرجات مؤتمر برلين، والتوصل إلى اتفاق وقف دائم لإطلاق النار .

وأشار البيان، إلى أن “السراج”، جدد خلال الاجتماع التأكيد على أن أي وقف لإطلاق النار يجب أن يضمن عدم بقاء الطرف المعتدي في أي موقع يتيح التهديد بعدوان جديد.

وبَين، أنه جرى متابعة ملفات التعاون الأمني والعسكري في مجال إزالة الألغام والمفخخات، ووضع برامج للتدريب واستقبال الطلبة العسكريين الليبيين بالكليات العسكرية الإيطالية، إضافة إلى التطرق لموضوع عودة الشركات الإيطالية لاستئناف نشاطها في ليبيا.

وختم بالتنويه، إلى تأكيد الجانبان على الضرورة القصوى لعودة إنتاج النفط تحت إشراف المؤسسة الوطنية الليبية للنفط.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق