محلي

لو فيجارو: متظاهرو طرابلس شجبوا الفساد الذي يزيد من محنتهم بعد أن أنهكتهم سنوات من الصراع

قالت صحيفة “لو فيجارو” الفرنسية، إن يوم الثلاثاء الماضي شهد تظاهر مئات الليبيين، ومعظمهم من الشباب، في طرابلس، لليوم الثالث على التوالي، ضد الفساد وتدهور أوضاعهم المعيشية، في حركة احتجاجية أشرفت عليها الشرطة عن كثب.

وأضافت الصحيفة الفرنسية البارزة، في تقرير تحت عنوان “الليبيون يعودون إلى شوارع طرابلس للتنديد بالفساد”، طالعته وترجمته “أوج”، أن التظاهرة الجديدة خرجت على الرغم من تدخل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية فايز السراج يوم الاثنين، والذي قال إنه مصمم على محاربة الفساد ووعد بتعديل وزاري قادم.

ونقلت الصحيفة، عن أحد صحفيي وكالة “فرانس برس” أن المتظاهرين ساروا وسط حرارة شديدة في الشوارع، قبل أن يتوجهوا إلى الساحة الخضراء بوسط العاصمة طرابلس في الحال.

وأفادت “لو فيجارو”: “جرت احتجاجات مماثلة يومي الأحد والاثنين احتجاجا على تدهور الخدمات العامة والانقطاع المتكرر للكهرباء والمياه والطوابير الطويلة خارج محطات الوقود في بلد به احتياطيات نفطية هي الأكثر وفرة في أفريقيا، وقبل كل شيء، شجب المتظاهرون الفساد الذي يزيد من محنة السكان الذين أنهكتهم سنوات من الصراع”.

وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى ظهور لافتات رفعها المتظاهرون تحمل عبارة “يجب محاكمة الفاسدين”، مشيرة إلى أنه منذ سقوط النظام الجماهيري عام 2011م، ابتُليت ليبيا بانعدام الأمن والصراع على النفوذ.

وأكدت أن ليبيا يتنافس فيها اليوم، كيانان؛ هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية في طرابلس والتي اعترفت بها الأمم المتحدة، والقوة التي يجسدها خليفة حفتر، الذي وصفته بـ”الرجل القوي في شرق ليبيا”.

ونقلت الصحيفة ما أعلنته داخلية الوفاق من أنها أشرفت على التظاهرة لتجنب الاشتباكات كما حدث يوم الأحد عندما فتح مسلحون مجهولون النار على المتظاهرين وأصابوا بعضهم.

ولفتت الصحيفة إلى أن فايز السراج، حاول في خطابه المُتلفز مساء الاثنين، استرضاء المتظاهرين بالتشديد على “الحق المشروع” لكل الليبيين في التعبير عن آرائهم، متطرقة إلى قوله: “نحن نُدرك نصيبنا من المسؤولية عن تدهور الوضع، لكن هذه الأزمة مستمرة منذ سنوات”.

وتابعت بأن السراج وعد بتعديل وزاري، بقوله: “بناء على مسؤولياتي السياسية والوطنية، سأتخذ قرارات معينة، لاسيما تعديل حقائب وزارية معينة.. واختيار الوزراء الجدد سيكون على أساس كفاءتهم وقدراتهم ونزاهتهم”، مشيرة إلى أنه حذر من استعداده للجوء إلى “إجراءات استثنائية” لتنفيذ هذا التعديل في حالة الطعن في هذا المشروع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق