محلي

لقاء فاقدي الشرعية.. السراج يبحث مع عميد بلدية الزنتان سبل حلحلة مشاكل المدينة

أوج – طرابلس

بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية فائز السراج، اليوم الأحد، مع عميد بلدية الزنتان المُنتهية ولايته، مصطفى الباروني، مجمل الأوضاع في البلدية واحتياجاتها، وسبل حلحلة بعض المشاكل في عدد من المرافق الخدمية.

وأصدر السراج، بحسب بيان لمكتبه الإعلامي، طالعته “أوج”، تعليماته لحل مشاكل البلدية واستيفاء عدد من الاحتياجات بقدر الإمكانيات المتاحة.

وعبر الباروني عن دعم بلدية الزنتان لحكومة الوفاق، وعن كامل التقدير لجهود السراج لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، وفقا للبيان.

والمفارقة أن اللقاء الذي أجري في مقر الرئاسي بالعاصمة طرابلس اليوم، كان بين رئيس لمجلس منتهي الولاية وفاقد للشرعية، مع عميد بلدية أيضا منتهي الولاية، ما يكشف مدى سوء الأوضاع التي وصلت ليبيا إليها على يد سلطة منصّبة من الخارج.

ودائمًا ما يهاجم عميد بلدية الزنتان المنتهية ولايته، مصطفى الباروني، مشروع خليفة حفتر، حيث قال في وقت سابق، إن ما وصفه بمشروع “الاستبداد وحكم العسكر” أصبح واضحًا في ليبيا، لافتًا إلى أن ما يحدث عدوانًا بكل المقاييس – حسب قوله.

وذكر الباروني في مداخلة هاتفية له، عبر برنامج “الحصاد” بفضائية “ليبيا بانوراما”، تابعتها “أوج”، أنه خلال اجتماع الغرفة المشتركة لجميع المكونات، من نواب الزنتان في مجلس الدولة والمجلس البلدي، والمجلس العسكري ومجلس الأعيان والحكماء، واللجنة الاجتماعية، رأوا أنه لابد من الخروج لليبيين لرفع الغشاوة عن أعين البعض الذين مازال يستغلهم إعلام حفتر وجماعته.

ولفت الباروني إلى أن: “هذا كله كذب وشعارات واهية، وهذا مشروع متخلف يقتل الليبيين ويدمر المؤسسات، ولا يمكن أن نكون داعمين له، أو راضين عن هذا المشروع، فأهالي الزنتان الشرفاء لا يقفون مع الظلم والعدوان ولا يبررون قتل الأبرياء من المدنيين في طرابلس، ولا يضعون أيديهم في أيدي المخابرات الأجنبية لقتل أبناء شعبهم وتدمير بلادهم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق