محلي

كوفلر: محاكمة صحفي ليبي عسكريًا وحبسه يلقي ظلالاً قاتمة على حالة حقوق الإنسان في شرق ليبيا

أوج – برلين
أعربت مفوضة الحكومة الألمانية لحقوق الإنسان بيربل كوفلر، اليوم الأربعاء، عن قلقها البالغ تجاه الحكم بالسجن على الصحفي الليبي إسماعيل بوزريبة الزوي لمدة 15 سنة، والذي أصدرته محكمة عسكرية في بنغازي.

وأضافت كوفلر، في بيانٍ إعلامي نشره المركز الألماني للإعلام التابع لوزارة الخارجية الألمانية، طالعته وترجمته “أوج”: “يتضح من خلال المحاكمة التجاهل التام لمبادئ سيادة القانون كما أنه يلقي ظلالاً قاتمة على حالة حقوق الإنسان في شرق ليبيا”.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أعربت أيضًا عن استيائها من الحكم الصادر من قبل محكمة عسكرية في بنغازي بسجن الصحفي إسماعيل أبو زريبة لمدة 15 عامًا.

وأكدت البعثة الأممية، في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، طالعتها “أوج”، على قلقها مما يمكن أن يشكل احتجازه ومحاكمته انتهاكًا لقوانين ليبيا والتزاماتها الدولية لجهة الحق في محاكمة عادلة وحرية الرأي والتعبير.

ودعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى الإفراج الفوري عن إسماعيل أبو زريبة.

وتعيش ليبيا وضعًا إنسانيًا واقتصاديًا وقضائيًا سيئا نتيجة الصراع الدموي على السلطة الذي بدأ منذ اغتيال القائد الشهيد معمر القذافي في العام 2011م، فيما يشهد الشارع الليبي حراكا واسعا يطالب بتولي الدكتور سيف الإسلام القذافي مقاليد الأمور في البلاد وإجراء انتخابات ومصالحة وطنية لعودة الأمن والاستقرار

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق