محلي

قائد عمليات إيريني: حققنا نتائج هامة خلال 3 أشهر ونعمل بحيادية دون الانحياز لأي طرف

أوج – روما
قال قائد عمليات بعثة “إيريني” لمراقبة حظر توريد السلاح إلى ليبيا، الأدميرال فابيو أجوستيني، أنه رغم كون إطلاق العملية “إيريني”، تزامن مع ظهور فيروس كورونا المستجد، إلا أنها حققت نتائج مهمة خلال ثلاثة أشهر فقط.

وذكر “أجوستيني” في تدوينة له، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدتها وترجمتها “أوج”: “حققت إيريني بالفعل نتائج مهمة في جمع المعلومات والردع”، موضحًا أن ذلك كان في حظر السلاح وتهريب النفط، مُعتبرًا ذلك يثبت حيادية العملية “إيريني”، وعدم انحيازها لأطراف دون أخرى.

وأوضح أن عمليات القوات البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي مهمتها تنفيذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فيما يتعلق بحظر الأسلحة في البحر الأبيض المتوسط، بغض النظر عن الجهات المعنية، مُتسدركًا: “بفضل مركز الاتحاد الأوروبي للأقمار الصناعية، وما وفره من معلومات مهمة وصور، أصدرت ايريني 10 تقارير لفريق خبراء الأمم المتحدة في ليبيا حول انتهاكات قرارات مجلس الأمن”.

وأشار أنه خلال 3 أشهر فقط، حققت “إيريني” 400 إشادة، وقامت بـ6 زيارات على متن السفن التجارية، ورصدت 10 موانئ و25 مطار و65 رحلة طيران عسكرية أو شاحنات جوية عسكرية محتملة، ذهابًا وإيابًا إلى ليبيا من دول مختلفة.

واعتمد مجلس الاتحاد الأوروبي، قرارًا بإطلاق العملية العسكرية “ايريني”، والتي تعني “السلام” باليونانية، اعتبارًا من 1 الطير/ أبريل 2020م، لمتابعة حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، من خلال استخدام الأصول الجوية والأقمار الصناعية والبحرية.

وأوضح الاتحاد في بيان له، طالعته وترجمته “أوج”، أن “ايريني”، ستتمكن بالأساس من إجراء عمليات تفتيش للسفن في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا التي يُشتبه في أنها تحمل أسلحة أو مواد ذات صلة من ليبيا وإليها وفقًا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2292 لسنة 2016م.


 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق