محلي

في رفض ضمني لدعوة السراج للإنتخابات.. إخوان ليبيا يطالبون بتعديل اتفاق الصخيرات وحكومة جديدة

أوج – طرابلس
ألمح حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان في ليبيا، إلى رفض مبادرة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، بشأن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال شهر الربيع/ مارس المقبل، مطالبا بتعديل الاتفاق السياسي، وتشكيل حكومة “وحدة وطنية”، بما يدعم مبادرة رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح.

ورحب في بيان لمكتبه الإعلامي، طالعته “أوج”، بالإعلانين الصادرين عن السراج، وعقيلة صالح، بشأن وقف إطلاق النار، وما تضمناه من بوادر للتوافق حول النقاط الرئيسية للانطلاق في المفاوضات والحلول السياسية، كما رحب أيضا، بانطلاق جولات الحوار بين مجلسي الأعلى للإخوان “الدولة الاستشاري” والنواب والأطراف الليبية المختلفة؛ تمهيدا لترتيبات أمنية وتسوية سياسية يأمل أن تنتقل بليبيا إلى مرحلة الاستقرار، بعد سنوات طويلة من الصراع ونزيف الدماء، وبعد أن أدركت كل الأطراف الدولية والمحلية فشل المراهنة على الحلول العسكرية.

كما رحب الحزب كذلك بمساعي إعادة فتح الحقول والموانئ النفطية واستئناف التصدير، ودعا إلى إبعاد قوت الليبيين عن الصراعات والتجاذبات، وعدم تكرار استغلال النفط وباقي موارد البلاد كأوراق لتحقيق مصالح خاصة، لما يخلفه ذلك من أضرار كبيرة على الاقتصاد الوطني تؤثر بشكل كارثي ومباشر على المواطنين.

وأكد “العدالة والبناء” دعمه لكل الجهود التي من شأنها إنهاء الانقسام وتوحيد المؤسسات، والخروج من هذه المراحل الصعبة التي أثقلت كاهل المواطنين وفاقمت الأزمات وضاعفت معاناة الشعب الليبي في كافة الجوانب المعيشية.

ودعا الحزب كل الأطراف الدولية لاسيما الراعية لجهود التسوية إلى اتخاذ جميع التدابير التي تضمن التزام “قوات حفتر” خاصة وكل الأطراف بالاتفاقات المرتقبة، بعد ما شهدته المحطات السابقة من عرقلة للاتفاقات من جهات معلومة للجميع، مؤكدا على أهمية وجود ضمانات واضحة تمنع الإخلال بتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه ومحاسبة أي معرقلين محليين أو دوليين، وتضمن نجاح الحوار السياسي في الوصول إلى حل حقيقي يحقق الاستقرار ويدفع بليبيا إلى الأمام

بيان حزب العدالة والبناء رقم (9) لسنة 2020 بشأن الترحيب بإعلان وقف إطلاق الناريرحب حزب العدالة والبناء بالإعلانين…

Gepostet von ‎حزب العدالة والبناء – ليبيا‎ am Freitag, 21. August 2020

 

وأعلن كل من فائز السراج، وعقيلة صالح، فى وقت سابق أمس، في بيانين منفصلين، وقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية، في أعقاب اتصالات سياسية دولية مكثفة بشأن الأزمة الليبية شهدها الأسبوع.

وتضمن البيانان الدعوة إلى استئناف إنتاج النفط وتصديره، وتجميد إيراداته في حساب خاص بالمصرف الليبي الخارجي، ولا يتصرف فيها إلا بعد التوصل إلى تسوية سياسية وفق مخرجات مؤتمر برلين، وبضمانة البعثة الأممية والمجتمع الدولي، إضافة إلى نزع السلاح من مدينة سرت الاستراتيجية المتنازع عليها، فضلا عن إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في الربيع/ مارس 2021م

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق