محلي

عضو لجنة كورونا بالزنتان: الوضع الوبائي حرج جدًا ونعاني من نقص الأطقم الطبية

أوج – الزنتان
قال عضو لجنة مجابهة كورونا ببلدية الزنتان عبد الوهاب كمون، إن الوضع الوبائي في المدينة حرج جدًا، مُعربًا عن اعتقاده أن المدينة دخل في فترة انتشار اجتماعي وازدياد لحالات الإصابة، مُنوهًا بأن وجود التحاليل داخل البلدية له دور كبير في إظهار هذه الحالات.

وأوضح كمون، في مداخلة هاتفية عبر فضائية “ليبيا بانوراما” تابعتها “أوج”، أن زيادة المصابين راجعة إلى حالة التخلي عن الحذر وإهمال المواطنين لإجراءات الوقاية والحماية ومنها التباعد الاجتماعي، مشيرا إلى ظهور 4 بؤر إصابة ناتجة عن إقامة مآتم.

وأضاف أن دخول التحليل إلى البلدية كان له دور في اكتشاف أعداد أكبر من المصابين مع كل زيادة في التحليل، إضافة إلى أن حملات التوعية بخطورة المرض وبضرورة اتباع إجراءات الوقاية ضرورية، مشيرا إلى أن المواطنين تجاوبوا مع تلك الحملات عند بدايتها في شهر الطير/أبريل، إلا أنهم استثقلوا الحظر وقيود التحرك.

وأضاف أن المراكز الطبية بالزنتان تعاني بشكل أساسي من نقص الأطقم الطبية، كما تعاني من نقص الأكسجين وبعض المستلزمات اللازمة لمواجهة المرض والتعامل مع المصابين.

وكان الوضع الوبائي في ليبيا تدهور في عدد من البلديات التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية مما دفع عميد بلدية حي الأندلس إلى إعلان عدم القدرة على السيطرة على المرض محملا وزر ذلك إلى وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض.

وسجلت ليبيا 10,437 حالة إصابة بفيروس كورونا، فيما بلغت حالات الشفاء 1,085، وبلغت الوفيات 188 حالة، منذ بدء تفشي الوباء في الكانون/ديسمبر الماضي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق