محلي

سيناتور إيطالي ينتقد صمت حكومة بلادة على إنشاء قاعدة بحرية تركية في مصراتة

أوج – روما
انتقد نائب رئيس اللجنة البرلمانية لأمن الدولة الإيطالية “كوباسير”، أدولفو أورسو، اليوم الثلاثاء، ما وصفه بـ”الصمت المذهل” لحكومة رئيس الوزراء جوزيبي كونتي حيال الأوضاع في ليبيا، مُتحدثا عن “قاعدة بحرية تركية في مصراتة، وقاعدة روسية في سرت”.

وأضاف السيناتور الإيطالي، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، نقلتها وكالة “آكي” الإيطالية، وتابعتها “أوج”، “ليبيا يتم تقسيمها وسط صمت مذهل من الحكومة الإيطالية”، معتبرًا أن ذلك “خيانة لمصالح إيطاليا الحيوية”.

وطالب أورسو، وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو بالمثول، أمام البرلمان لشرح ما وصفها بـ”أخطر هزيمة” في التاريخ الجمهوري الإيطالي.

وتابع أورسو: “مصير إيطاليا لن يتم تحديده في بوميليانو”، في إشارة إلى انتخابات محلية في المدينة بإقليم كمبانيا مسقط رأس دي مايو، مردفًا: “بل في البحر الأبيض المتوسط، حيث نخسر على الجبهة بأكملها؛ في ليبيا كما في لبنان وسورية وشرق المتوسط، وهناك دول أخرى تحتل الدور الذي كان لإيطاليا”.

وكانت فضائية “العربية” ذكرت نقلا عن مصادرها، أنه تم خلال مباحثات فايز السراج ووزيرا الدفاع التركي والقطري أمس في طرابلس، توقيع اتفاق ثلاثي، يجعل ميناء مصراتة قاعدة بحرية لتركيا في المتوسط، وهو ما سيتيح لأنقرة نشر عتاد بحري كبير وقوي في المنطقة، في إطار مواصلة خططها التوسعية في ليبيا وتثبيت وجودها العسكري والتجاري في منطقتي شمال إفريقيا وجنوب البحر الأبيض المتوسط.

وأوضحت مصادر “العربية” أن الاتفاق الثلاثي ينص على إنشاء مركز تنسيق عسكري ثلاثي مقره مدينة مصراتة، وأن تمول الدوحة مراكز ومقرات التدريب لمقاتلي الوفاق.

واستقبل فايز السراج، صباح الإثنين، آكار والعطية، اللذان وصلا معا إلى العاصمة طرابلس، في زيارة مفاجئة للقاء قادة حكومة الوفاق، وعقدا اجتماعات معهما بحضور أعضاء الوفدين المرافقين للوزيرين، وكل من رئيس الأركان التركي وسفيري البلدين لدى ليبيا.

كما حضر المحادثات عن الجانب الليبي كل من النائب بالمجلس الرئاسي السيد أحمد معيتيق، ووكيل وزارة الدفاع، ورئيس الأركان العامة، وآمر المنطقة العسكرية الغربية.

وعقب المباحثات، أصدر مكتب “السراج” الإعلامي، بيانا طالعته “أوج”، ذكر فيه “أن المباحثات الثلاثية تناولت مستجدات الأوضاع في ليبيا والتحشيد العسكري شرق سرت ومنطقة الجفرة”، إضافة إلى التطرق لمجالات التعاون العسكري والأمني وبرامج بناء القدرات الأمنية والدفاعية لقوات حكومة الوفاق، فضلاً عن آليات التنسيق بين وزارات الدفاع في الدول الثلاث.

واستقبل الوزيرين، لدى وصولهما إلى قاعدة معيتيقة، وكيل وزير الدفاع بحكومة الوفاق، صلاح الدين النمروش، حيث شاركوا في مأدبة الغداء.

وأكد النمروش، في وقت لاحق، في تصريحات نقلها موقع قناة “ليبيا الأحرار”، طالعتها “أوج”، عقب لقائه بوزراء دفاع قطر وتركيا، وجود تعاون ثلاثي بين الوفاق وقطر وتركيا لرفع قدرات المؤسسات العسكرية.

وأشار النمروش، إلى إرسال مستشارين عسكريين قطريين إلى ليبيا لتدريب قوات الوفاق، لافتًا إلى إعطاء مقاعد لليبيا في الكليات العسكرية التركية والقطرية.

وأضاف أنه تم الاتفاق على أن الحوار السياسي يعد الحل الوحيد للأزمة الليبية، مؤكدًا ضرورة دعم هذا المسار الذي من شأنه تعزيز الاستقرار في البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق