محلي

زهيو: الوفاق سلطة ليست جديرة بالاحترام تواجه شباب عزل بالرصاص الحي

أوج – القاهرة
استنكر أمين عام التجمع الوطني الليبي، أسعد زهيو، ما تعرض له اليوم شباب ليبيا في مدينة طرابلس ومدن أخرى خلال تظاهرهم السلمي، حيث تم إطلاق الرصاص الحي عليهم.

وقال زهيو في تدوينة عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، رصدتها “أوج”: “خرج الشباب الليبي اليوم في مدينة طرابلس ومواقع أخرى مُتفرقة من البلاد بشكل سلمي حضاري ينادون بإصلاحات اقتصادية وخدمية، في حراك أطلق عليه اسم (همة شباب) فواجهتهم آلة القمع بالرصاص الحي في ميدان الشهداء بطرابلس ومواقع أخرى”.

وشدد زهيو، على أن هذه سلطة ليست جديرة بالاحترام، مؤكدًا أنها سلطة تواجه شباب عزل بالرصاص الحي رغم أنهم يُعبرون عن امتعاضهم من واقع أليم يتجرعون مرارته كل يوم، من انقطاعات مُتكررة ومتواصلة للتيار الكهربائي إلى شح في السيولة وغلاء فاحش في الأسعار ونذرت الخدمات الصحية”.

وأشار زهيو إلى الفساد المستشري، موضحًا أن هؤلاء الشباب يسمعون عن أرقام خيالية من شأنها أن تحل تلك الأزمات، لافتًا إلى أنها “اعتمادات وهمية وفساد تجاوز حدود العقل والتفكير”، مُختتمًا: “حراك همة شباب يمثلني”.

ونفت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية، مسؤوليتها عن سقوط مصابين خلال تظاهرات اليوم بطرابلس، جراء إطلاق نار، مشيرة إلى اندساس بعض الأشخاص الخارجين عن القانون لإثارة الفتنة وزعزعة الثقة بين المواطنين والأجهزة الأمنية، زاعمة أن المدينة شهدت نوعًا من الاستقرار الأمني عقب انتهاء الحرب في طرابلس، مؤكدة أنها تدعم حق التظاهر السلمي للمواطنين للمطالبة والتعبير عن حقوقهم.

وقالت الوزارة، في بيان إعلامي، طالعته “أوج”، إنها تدعم حق التظاهر السلمي للمواطنين للمطالبة والتعبير عن حقوقهم، لافتة إلى أنه الحق الذي ترعاه وتنص عليه كافة القوانين والتشريعات والدساتير المحلية والدولية، وأن للمواطن حق التظاهر السلمي الخالي من العنف والشغب والاعتداءات على الأرواح والممتلكات العامة أو الخاصة، بحسب البيان.

وتشهد طرابلس وعدة مدن ليبية، تظاهرات حاشدة، ضد سوء المعيشة والفساد، منددة بحكومة الوفاق غير الشرعية، وسوء إدارتها، فيما واجه المرتزقة السوريون المدعومون من مليشيا الردع التابعة لداخلية الوفاق، المتظاهرين السلميين بالرصاص الحي، وسقط عدد من المصابين.

واشتعلت المظاهرات بوسط طرابلس، وهتف المحتشدون بشعارات “فلوسنا عند السوريين”.. “فلوسنا عند الأتراك”.. “ثورو يا ليبيين”.. “الشباب ماتوا في الحرب وفي البحر”، وبميدان القدس هتف المتظاهرون “خلصونا حتى بالدينار ماعاش نبوه الدولار”، فيما اتجه آلاف المتظاهرين نحو الساحة الخضراء ضمن مظاهراتهم ضد سوء المعيشة والفساد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق