محلي

ردًا على هجومه.. الخطوط الإفريقية بنغازي: الفيتوري مفصول وتشغيل الطائرة في مطار بنينا كان للاختبار

أوج – بنغازي
رد مدير شركة الخطوط الجوية الإفريقية بمنطقة بنغازي، سامي السنوسي المنصوري، على هجوم مدير الشركة بالمنطقة الشرقية، سراج الفيتوري، مُعتبرًا أن بيان الأخير الذي يكيل فيه الاتهامات لهم يشوبه عدم المهنية.

وقال المنصوري، في بيان، طالعته “أوج”، أن إدارة منطقة بنغازي على تواصل دائم وتنسيق مستمر مع “القيادة العامة للجيش”، وهي مطلعة على ما يجري بها من نزاع، بالإضافة إلى التواصل الدائم مع مجلس النواب المنعقد في طبرق والحكومة المؤقتة والهيئة العامة للمواصلات والنقل والشركة الإفريقية للطيران القابضة المنبثقة عن الحكومة المؤقتة، بل إن أحد موظفي الشركة بمدينة بنغازي هو عضو مجلس إدارتها منذ إنشائها بمدينة البيضاء عام 2015م.

وأشار إلى وجود أحكام قضائية واضحة وصريحة، قضت في الدعاوى أرقام 319/2019 و533/2019 و320/2019م بشرعية مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الإفريقية، وبالتالي صحة القرارات المنبثقة عنه، مُضيفًا أن هذا المجلس جاء توافقيًا بين القابضة ببنغازي وطرابلس وبمباركة مجلس النواب والحكومة المؤقتة والهيئة العامة للمواصلات.

ولفت البيان إلى إعفاء سراج الفيتوري من مهام وظائفه بقرار الحاكم العسكري درنة، وأيضًا قرار مجلس إدارة الشركة وتكليف النمر صالح عبدالله بمهام مدير بنغازي لشركة الخطوط الجوية الإفريقية.

وأوضح أن ما حدث في مطار بنينا الأحد الماضي، هو تنفيذ تعليمات مسؤولي المطار حول تموضع طائرة الشركة لغرض إعادة ترسيم العلامات الأرضية بمحطة وقوف الطائرات، مُضيفًا أنه نظرًا لأن الطائرة تخضع لبرنامج صيانة مستمر منذ وقوفها عن الخدمة بسبب جائحة كورونا، فقد تم تشغيل محركاتها والتحرك بها إلى منطقة الإقلاع لإجراء بعض الاختبارات على محركاتها.

وأكد أن الخطوط الجوية الإفريقية بمنطقة بنغازي ستكون دائمًا دعما للمواطن و”الجيش والمؤسسات الشرعية للدولة”، وهي بصدد إعادة تأهيل طائرتها من جديد، ولن يكون هناك أي تفريض أو تقصير في حقوق مدينة بنغازي وسكانها، وفقا للبيان.

 

وجاء بيان المنصوري، ردًا على استنكار شركة الخطوط الجوية الإفريقية، فرع المنطقة الشرقية، الأحد، محاولات حجز أو اختطاف الطائرة الوحيدة التي تخدم المنطقة الشرقية، والمتواجدة داخل مطار بنينا الدولي في الوقت الحالي، من قبل الإدارة المشغلة لمطار مصراتة ومجلسه.

وشددت في بيان ممهور باسم مدير الشركة، سراج عبدالقادر الفيتوري، طالعته “أوج”، على أنها تمتلك الميزانية اللازمة لصيانتها داخل المنطقة الشرقية أو خارج الوطن، شريطة توفير الضمانات الأمنية والرسمية التي تضمن عودتها سالمة إلى الشركة.

وواصلت: “فرع المنطقة الشرقية بشركة الخطوط الجوية الأفريقية بنغازي يستنكر ما يحاك ضد أهلنا في المنطقة الشرقية حول محاولة المساس بالطائرة الوحيدة المتواجدة بمطار بنينا وخطفها أو محاولة حجزها حال مغادرتها لمطار بنينا بغية النيل من مقدرات المنطقة الشرقية كما حدث لطائرة (شركة الخطوط الجوية الليبية المغتصبة) المتواجدة حاليًا بمطار مصراتة من قبل الإدارة العامة للشركة ومجلس إدارتها الغير شرعي والغير قانوني بمقريهما بالعاصمة المغتصبة بطرابلس”.

وحمّلت الشركة، كل من يحاول التعاون معهم لتحقيق ذلك الهدف المسؤولية الكاملة، مطالبة كافة الجهات الحكومية والرسمية المتمثلة في قيادة قوات الكرامة والحكومة المؤقتة، ووزارة داخليتها وهيئة المواصلات وسلطات الطيران المدني والشركة الليبية الأفريقية للطيران القابضة المنبثقة من الحكومة المؤقتة، أخذ كافة التدابير اللازمة التي تؤمن عدم المساس بالطائرة، مشددة على أنها الناقل الرسمي الوحيد للمسافرين بالمنطقة الشرقية.

وفي ختام البيان، نوهت أنه بمقدرة فرع الشركة بالمنطقة الشرقية المالية، دفع كافة التكاليف التي تضمن إصلاح العطل بالطائرة سواء داخل المنطقة الشرقية أو خارج الوطن، شرط توفير الضمانات الأمنية والرسمية التي تضمن عودتها سالمة.

وفي شهر الحرث/ نوفمبر الماضي، أعلن الناطق باسم الخطوط الجوية الليبية عز الدين يوسف المشنون، أن سلطات مطار مصراتة احتجزت طائرة تابعة للشركة اتجهت إلى هناك بغرض الصيانة، موضحًا أن الطائرة احتجزت في مطار مصراتة الدولي من قبل مساعد مدير مطار مصراتة حسين بلاعة، ولا تزال حتي الآن محتجزة ويمنعونها من الإقلاع.

وتابع في تصريحات طالعتها “أوج” حينها، أن “الطائرة يوجد بها عطل فني، لذلك لزم أن ترسل إلى أقرب مطار من أجل صيانتها، حيث قمنا بإرسالها إلي مطار مصراته، وقام الفنيون التابعون لشركة الخطوط الجوية الليبية هناك بأعمال الصيانة بالكامل”، مضيفاً “لكن عند الانتهاء من أعمال الصيانة لتستعد للإقلاع، قامت إدارة مطار مصراتة باحتجازها ورفضوا إقلاعها”.

وذكر المشنون أن “طائرة الخطوط الجوية الليبية تعتبر الوحيدة في منطقة الشرقية، وتعمل على نقل الركاب من وإلى كل من عمان والإسكندرية وتونس، وحتي اللحظة لا تزال طائرة الخطوط الجوية الليبية رهن الاحتجاز بمطار مصراتة”، منوهًا إلى أن مطار بنينا الدولي شرقي البلاد، يفتقر للمعدات والآليات وقطع الغيار الكافية لصيانة الطائرات، رغم توفر المهندسين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق