محلي

رئيس قسم الأدوية بمستشفى مصراتة : المدينة تشهد ارتفاع غير مسبوق في عدد الإصابات بكورونا

أوج – مصراتة
قال رئيس قسم الأدوية بمستشفى مصراتة عبد المنعم أبوزريقة، إن بلدية مصراتة في الفترة الأخيرة كغيرها من المدن الليبية، عانت من ارتفاع غير مسبوق وكبير جدًا في حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا.

وأضاف أبوزريقة، في مداخلة هاتفية لقناة ليبيا بانوراما، تابعتها “أوج”، أن مصراتة أصبحت تسجل يوميًا حوالي 100 حالة، موضحًا أن الاستعدادات ضعيفة، والمواطنين خلال الفترة الماضية، أقاموا الأفراح والمناسبات الاجتماعية؛ ظنًا بأن الفيروس اختفى، لكن بمجرد فك الحظر ارتفعت الحالات مرة أخرى، كما حصل في باقي دول العالم.

ودعا الجميع إلى “عدم البكاء على اللبن المسكوب”، وضرورة تكاتف الجهود للخروج من الأزمة بالانتصار عليها، مطالبًا المواطنين بالالتزام بالإرشادات، خاصة أن الحالات في تزايد، وهناك ضعف في الاستجابة، حيث عجزت فرق الرصد عن إحصاء وعد الحالات، بعدما أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض نفاذ المشغلات.

وأكد نفاذ المشغلات في مدينة مصراتة بشكل شبه نهائي، في ظل حالة الهلع والخوف المنتشر بين الناس، وزيادة حالات الإصابة والمخالطين، ما دفع الكثيرون إلى التكالب على مركز سحب العينات، الأمر الذي تسبب في ضغوط كبيرة جدًا على القطاع الطبي، في ظل ضعف الإمكانيات.

وأوصى المواطنين، في ظل ضعف الإمكانيات، بأن أي شخص لم تظهر عليه الأعراض، لا يذهب لعمل المسحة الطبية؛ لعدم الضغط على الأطقم الطبية التي أصيب منها الكثير، ويخشون من فقدان بعضهم جراء الإصابة بالمرض، موضحًا أن أغلب الحالات أو 80% منها تعد متوسطة إلى خفيفة وبعضها لا يظهر عليه الأعراض أبدا.

ومن جهته، ناشد مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض، بدر الدين النجار، كل من وكيل وزارة الصحة بحكومة الوفاق غير الشرعية، محمد هيثم عيسى، ورئيس اللجنة العلمية الاستشارية لمكافحة جائحة كورونا، خليفة الطاخر البكوش، ضرورة توفير مستلزمات التحاليل الخاصة بالكشف عن كورونا.

وكشف “النجار” في خطاب له، موجه لـ”عيسى والبكوش”، توقف تحاليل الكشف عن فيروس كورونا بسبب نفاذ المستلزمات الطبية، قائلاً: “بالإشارة إلى خطاب مدير المختبر المرجعي لصحة المجتمع بالمركز رقم 101 المؤرخ في 3 هانيبال/أغسطس 2020م، فإن نفاذ مشتغلات استخلاص الحمض النووي لفيروس كورونا، أدى إلى التوقف كليًا عن إجراء الاختبارات للكشف عن العينات الواردة للمختبر”.

وطالب مدير مركز مكافحة الأمراض بضرورة توفير تلك المشتغلات في أقرب وقت لعودة إجراء التحليلات، مُختتمًا: “نأمل منكم التكرم بمخاطبة جهات الاختصاص بشأن توفير هذه المشتغلات بصفة عاجلة، وذلك وفق المواصفات المطلوبة وبكميات كافية لتوزيعها على مختبرات الصحة العامة بفروع المركز”.

وكان الوضع الوبائي في ليبيا تدهور في عدد من البلديات التابعة لحكومة الوفاق، ما دفع عميد بلدية حي الأندلس إلى إعلان عدم القدرة على السيطرة على المرض، محملا وزر ذلك إلى وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض.

وسجلت ليبيا 3837 حالة إصابة بفيروس كورونا، وبلغت حالات الشفاء 6123، فيما بلغت الوفيات 83 حالة، منذ بدء تفشي فيروس كورونا في الكانون/ديسمبر الماضي حتى اليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق