محلي

حزب تركي معارض: أردوغان يسعى لاحتلال ليبيا وتحقيق مكاسب من خلال آبار النفط

أوج – أنقرة
شن حزب الشعوب الديمقراطي التركي المعارض، هجومًا حادًا على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وحزبه الحاكم، بشأن تدخلهم السافر في ليبيا.

وقال الناطق باسم الحزب، سادات شن أوغلو، في تصريحات لصحيفة “آرتي جرتشك” التركية، نقلتها وكالة “العين” الإخبارية، والتي طالعتها “أوج”: “إن ممارسات هذا النظام في ليبيا ليست إلا محض احتلال لأراضٍ أخرى”، معتبرًا السيطرة على مدينتي سرت والجفرة، هما الضمان لتمكن تركيا من البقاء في البلاد.

وبيّن أن التواجد التركي في ليبيا احتلال، أو فتح وفق المنطق العثماني، مشيرًا إلى أن أنقرة تسعى من خلال تدخلها في ليبيا إلى تحقيق مكاسب من خلال آبار النفط الموجودة هناك.

وتابع “شن أوغلو”، أن تدخل تركيا في الشأن الليبي تسبب في تأزيم الأوضاع وتغيير الموازين، لافتًا إلى أن مدينتي سرت والجفرة اللتان تتمتعان بأهمية استيراتيجية، هما الضمان لتمكن تركيا من البقاء في ليبيا، مُتابعًا: “بمجرد الاقتراب من حدود تلك المدينتين، تغيرت الأحوال لتعلن مصر أن تلك المنطقة خط أحمر، وكذلك روسيا، وبسبب ردود الأفعال هذه التي هزت النظام التركي، توقفت قوات فائز السراج التي تدعمها أنقرة هنالك دون حدوث أي جديد”.

وواصل الناطق باسم حزب الشعوب الديمقراطي، هجومه على أردوغان، مُشددًا على أن سياساته، فتحت أمام تركيا جبهة كبيرة، وأن النظام التركي يواصل تبني سياسات تتسم بالعداء الشديد ضد كافة البلدان المجاورة، حتى بات أمام جبهة كبيرة ممن ينصبون له العداء بسبب سياسات وممارساته الاستعمارية.

ولفت إلى أن تركيا بممارساتها تقامر في ليبيا التي تعتبر بالنسبة لها منطقة مهمة من أجل منطقة الصلاحيات الاقتصادية بالبحر الأبيض المتوسط، مُعتبرًا أن مزاعم أنقرة بأحقيتها في حقول الطاقة والنفط بالمتوسط، وضعتها في موقف صعب أمام المجتمع الدولي بأسره، وهو ما سيجعل مجال تحركها بليبيا محدودًا تمامًا كما حدث وتعثرت في إدلب السورية.

وتطرق “شن أوغلو” إلى ازدواجية المعايير بالسياسات الأوروبية، منتقدًا صمت الاتحاد الأوروبي حيال قتل القوات التركية للمدنيين في عملياتها العسكرية سواء داخل البلاد أو خارجها، مطالبًا الأوروبيون بالتوقف عن بيع السلاح لأنقرة.

وفي معرض حديثه عن الوضع الاقتصادي المتردي الذي تعيشه بلاده، قال “شن أوغلو”: “لمن الواضح للجميع أن نظام أردوغان بات عاجزًا عن التغلب على الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها البلاد منذ فترة طويلة، ولعل انهيار الليرة مؤخرًا خير مثال على ذلك”.

وأشار “شن أوغلو”، إلى أن نظام أردوغان استغل رؤوس الأموال من أجل سياسات الحروب التي يشنها يمينًا وشمالًا من أجل الحفاظ على بقائه، متوقعًا أن تصل أبعاد أزمة بلاده الاقتصادية لمراحل خطيرة تمس حياة المواطنين مباشرة، وذلك لارتباط الاستيراد والتصدير في البلاد بالعملة الصعبة التي فقدت أمامها العملة المحلية الليرة، قيمتها بشكل كبير.

وفي ختام حديثه، دعا “شن أوغلو” المعارضة التركية إلى التكاتف وانتهاز الفرصة التي وصفها بـ”المناسبة للغاية”، ضد النظام الحاكم الذي يشهد انهيارًا كبيرًا على كافة الأصعدة.

وتشهد الساحة الليبية أحداثا متسارعة وتطورات يومية منذ سيطرة مليشيات حكومة الوفاق على الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس والمنطقة الغربية بالكامل، واتجهت حاليا نحو سرت في سبيل الوصول إلى منطقة خليج سرت النفطي، وتحشد قواتها حاليا تمهيدا لدخول المنطقة الاستراتيجية والتي تعد أحد أهم المطامع التركية في ليبيا.

وتعيش ليبيا وضعا إنسانيا سيئا نتيجة الصراع الدموي على السلطة الذي بدأ منذ اغتيال القائد الشهيد معمر القذافي في العام 2011م، فيما يشهد الشارع الليبي حراكا واسعا يطالب بتولي الدكتور سيف الإسلام القذافي مقاليد الأمور في البلاد وإجراء انتخابات ومصالحة وطنية لعودة الأمن والاستقرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق