دولي

بعد زيارته المشبوهة.. وزير الدفاع القطري يهدد دول الجوار الليبي

بعد ساعات قليلة من انتهاء زيارته المشبوهة لليبيا، والاتفاق على مشاركة المحتل التركي، في إنشاء قاعدة عسكرية بحرية في مصراتة. وإرسال أمثال الإرهابي حمد المري وأقرانه إلى ليبيا من جديد لتخريبها وتدريب الميليشيات.

خرج وزير الدفاع القطري، خالد العطية، بتصريحات أقل ما توصف بأنها سافرة وبذيئة. بعدما هدد علانية دول الجوار الليبي ويقصد مصر وتونس والجزائر وربما السودان، بحدوث ما أسماها مشاكل ضخمة لو لم يتم التوصل إلى حل سياسي- بالطبع حل تركي قطري-

وهدد وزير الدفاع القطري، خالد العطية، دول الجوار بأنها ستواجه مشاكل إذا لم يتم التوصل إلى حل سياسي في ليبيا!

وقال في مقابلة له مع قناة الجزيرة، التي اختلقت الفوضى في ليبيا، وإطلالتها مشؤومة على البلاد أن هناك ضرورة للحل السياسي. وكما يرى تنظيم الحمدين، فهو يأتي عن طريق الاتفاق السياسي ومخرجات “الصخيرات”!!

وأضاف نصا: لا يوجد قرار آخر غير الحل السياسي، ودائما نحث الأشقاء في ليبيا عليه، ويتبقى أن تجد حكومة السراج غير الشرعية، شريكا من الطرف الآخر يستطيع أن يلبي متطلبات الحل السياسي على حد مزاعمه.  وعما إذا كان ذلك هو حفتر. قال العطية: نتمنى ألا تتكرر حالة حفتر ولكن أطراف أخرون لديهم نوايا للحل السياسي.

ووصف خالد العطية، لقاءاته في ليبيا، بأنها كانت مثمرة، وجاءت من أجل التباحث حول أفضل السبل الكفيلة لحماية وحدة ليبيا، وكيفية مكافحة المرتزقة أيا كانت تلك المرتزقة!!

وواصل العطية، في قناة الجزيرة، المشكلة هي محاولة عسكرة ليبيا.

وهدد خالد العطية، دول جوار ليبيا، قائلا: على المجتمع الدولي مسؤولية كبيرة في فرض الرقابة لعدم تكرار مثل هذه الأفعال، وبالأخص عدم تكرار حفتر تلك التصرفات وإعادة العدوان، وإن لم يتم ضبط المسألة في مسارها الصحيح قد ينجم عنها مشاكل كثيرة ليست فقط في ليبيا ولكن لليبيا ولدول الجوار.

وواصل: حفتر جرب البندقية ورأى النتائج، والطرف القوي في ليبيا الآن هى حكومة السراج غير الشرعية على حد مزاعمه.

وواصل ليس لدينا أجندة نصفيها مع أحد ونطمع الوصول لحل سياسي.

فاتت أكاذيب العطية، أن يقول إن هذا الحل السياسي يحتاج إلى تحويل ميناء مصراتة إلى قاعدة عسكرية بحرية تتبع تركيا وتمولها قطر!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق