محلي

بسبب نقل النفط وتجارة الأسلحة.. الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على 3 أفراد وشركة تابعة للوفاق في مالطا

أوج – واشنطن
أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الخميس، فرض عقوبات على ثلاثة أفراد تابعين لحكومة الوفاق غير الشرعية وشركة يقع مقرها في مالطا، معتبرة أنهم شبكة من المهربين الذين يساهمون في عدم الاستقرار في ليبيا.

وأوضحت الخزانة الأمريكية، في بيانٍ إعلامي، طالعته وترجمته “أوج”، أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية صنّف الليبي فيصل الوادي مُشغل السفينة مرايا، وكذلك مصباح محمد محمد وادي، ونور الدين ميلود محمد مصباح؛ وشركة الوفاق المحدودة ومقرها مالطا، وذلك بموجب الأمر التنفيذي “E.O. 13726″، بالإضافة إلى اعتبار السفينة مرايا من الممتلكات المحظورة.

ووفق الخزانة الأمريكية، قال نائب وزير الخارجية جاستن موزينيتش، إن فيصل الوادي ورفاقه قاموا بتهريب الوقود من ليبيا واستخدموا ليبيا كمنطقة عبور لتهريب المخدرات”، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ملتزمة بفضح الشبكات غير المشروعة التي تستغل موارد ليبيا لمصالحها الخاصة بينما تلحق الضرر بالشعب الليبي.

وأكدت الوزارة، أن وادي عمل مع شبكة اتصالات في شمال إفريقيا وجنوب أوروبا لتهريب الوقود والمخدرات غير المشروعة عبر ليبيا إلى مالطا، مؤكدة أن التنافس على السيطرة على طرق التهريب ومنشآت النفط وعقد النقل هو المحرك الرئيسي للصراع في ليبيا وأنه يحرم الشعب الليبي من الموارد الاقتصادية.

وكشفت، أن وادي نقل المخدرات عبر عمليات الاتجار غير المشروعة بين ميناء زوارة و”جزيرة هيرد”، خارج المياه الإقليمية لمالطا، موضحة أن “جزيرة هيرد” هو موقع تحويل جغرافي معروف للمعاملات البحرية غير المشروعة، قائلة: “قام وادي بتهريب المخدرات والوقود الليبي إلى مالطا نفسها.. وأبقى جميع الوثائق الرسمية خالية من اسمه، بينما كان هو المُنظم الرئيسي لعمليات التهريب باستخدام سفينة المرايا”.

وتابعت الخزانة الأمريكية، بأن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية اعتبر وادي وفقًا للأمر التنفيذي “E.O. 13726” مسؤولاً عن، أو متورطًا، أو متورطاً بشكل مباشر أو غير مباشر في أعمال أو سياسات تهدد السلام أو الأمن أو الاستقرار في ليبيا، من خلال توريد الأسلحة أو المعدات ذات الصلة، كما تم تصنيف وادي أيضًا وفقًا لذات الأمر متورطًا في الاستغلال غير المشروع للنفط الخام أو أي موارد طبيعية أخرى في ليبيا، بما في ذلك إنتاج النفط الليبي أو تكريره أو السمسرة فيه أو بيعه أو شرائه أو تصديره.

وواصلت: “قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بتصنيف وفرض عقوبات كل من؛ مصباح ونور الدين وفقًا لذات القرار لقيامهم بتقديم المساعدة المادية أو الرعاية أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو اللوجستي أو التكنولوجي أو السلع أو الخدمات لدعم الإجراءات أو السياسات التي تهدد السلام أو الأمن أو الاستقرار في ليبيا، من خلال توريد الأسلحة أو المواد ذات الصلة.

وأكملت: “قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بفرض عقوبات على شركة الوفاق المحدودة وفقًا لذات القرار لامتلاك نور الدين لها أو السيطرة عليها، أو لتصرفه أو ادعاء التصرف لصالحها أو نيابة عنها، كما قام المكتب بتحديد السفينة “مرايا” على أنها ممتلكات محظورة تابعة للوفاق.

وأوضحت الخزانة الأمريكية، أنه نتيجة لإجراءات اليوم، يجب حظر جميع الممتلكات والمصالح في ممتلكات هؤلاء الأشخاص، بما في ذلك السفينة المحددة، والموجودة في الولايات المتحدة أو التي تأتي داخل الولايات المتحدة أو في حوزة أو سيطرة أشخاص أمريكيين وإبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بها ما لم يكن مصرحًا به بموجب ترخيص عام أو خاص صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية أو مُستثنى من ذلك، حيث تحظر لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عمومًا جميع التعاملات التي يقوم بها الأشخاص الأمريكيون أو الأشخاص الموجودون داخل الولايات المتحدة (أو العابرون لها) والتي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات الأشخاص المحددين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق