محلي

بحضور وزير الدفاع القطري.. أكار يجتمع بالعسكريين الأتراك في طرابلس ويطالبهم بـ”إنجاز” مهمتهم

أوج – طرابلس
أعلنت وزارة الدفاع التركية، أن الوزير خلوصي أكار، تابع أنشطة التدريب والاستشارات المُنفذة ضمن نطاق مذكرة التفاهم حول الأمن والتعاون العسكري مع حكومة الوفاق غير الشرعية، في العاصمة طرابلس، برفقة رئيس الأركان التركي، ياسر غولر.

وأوضحت وزارة الدفاع التركية، في بيان لها، طالعته وترجمته “أوج”، أن أكار وغولر اجتمعا مع الموظفين على الغداء، عقب عمليات التفتيش في القيادة الاستشارية للتعاون الأمني الدفاعي والمساعدة التدريبية، بحضور وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية، ووكيل وزارة الدفاع بحكومة الوفاق، صلاح الدين النمروش.

وأثنى أكار على العسكريين الأتراك المتواجدين في ليبيا بزعم نجاحهم في التدريب والتعاون والواجبات الاستشارية، مؤكدا استمرار العمل بالطريقة نفسها في الفترة المقبلة، تماشيًا مع تعليمات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وفقا لقوله.

وقال: “بذلنا كل جهد ممكن لجعل وقف إطلاق النار دائمًا من أجل وحدة ليبيا وسلامتها، وسنواصل بذل قصارى جهدنا اليوم، كما فعلنا بالأمس، بمشاركة إخواننا القطريين”، مضيفا: “قدم الوزير القطري كل أنواع التضحيات في هذا الصدد، ولا يزال يفعل ذلك، ونعتقد أننا سنحقق النتائج المرجوة من خلال دعم أشقائنا الليبيين في قضيتهم العادلة”.

وطالب العسكريين الأتراك بمزيد من العمل، قائلا: “سنواصل تقديم أفضل دعم لإخواننا الليبيين، وآمل أن ننجح في النهاية، فهناك الكثير من الأذى، ونحن نقف إلى جانب الحكومة الشرعية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة”.

واختتم الوزير التركي: “سنواصل العمل ونأمل أن ننجز المهمة الموكلة إلينا، وأتمنى لكم جميعًا مهمة مبشرة خالية من الحوادث، وخالية من المشاكل”.

  

ووصل وزيرا الدفاع التركي خلوصي أكار، ونظيره القطري خالد بن محمد العطية، إلى العاصمة طرابلس اليوم الاثنين، في زيارة مفاجئة للقاء قادة حكومة الوفاق غير الشرعية.

ونقلت وكالة نوفا الإيطالية، في تقرير لها، طالعته “أوج”، عن مصدر في حكومة الوفاق قوله إن برنامج زيارة أكار برفقة زميله القطري سيشمل مناقشة الخطوات المتخذة حتى الآن لإنشاء قاعدة بحرية تركية في مصراتة وقاعدة جوية في الوطية غرب طرابلس.

وسيناقش الوزيران، بحسب المصدر، سبل زيادة الدعم العسكري لحكومة الوفاق وتعزيز المواقع غرب مدينة سرت، التي يسيطر عليها “الجيش الليبي”.

وتتزامن زيارة أكار والعطية، مع زيارة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم إلى طرابلس، ومن المتوقع أن يلتقي برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج؛ لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق