محلي

بالصور.. استفحال أزمة انقطاع الكهرباء تجبر الأطفال على افتراش بلاط منازلهم أثناء النوم

أوج – طرابلس
في مشهد جديد يعكس مدى معاناة الليبيين جراء انقطاع التيار الكهربائي الذي يستمر لساعات طويلة، الأيام الماضية، نشر ليبيون، اليوم الخميس، صور أطفالهم الرُضع وهم يفترشون أرضيات منازلهم، بحثا عن بقعة باردة تساعدهم على النوم، الذي غادر جفونهم بسبب شدة درجة الحرارة.

وعلق الأهالي الذين نشروا صور أطفالهم عبر حساباتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، رصدتها “أوج”، قائلين: “صور أخرى ستبقى للتاريخ وستشهد على كل من خانوا الأمانة يوم القيامة”، في إشارة إلى حكومة الوفاق غير الشرعية ومسؤوليها.

   

وتعاني العاصمة طرابلس ومدن ليبية أخرى، منذ فترة، من أزمة انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة يوميًا قد تصل إلى 20 ساعة، وهو ما يثقل كاهل الليبيين، خصوصًا مع اشتداد حر الصيف.

ومع استمرار الأزمة، شهدت الأسابيع الماضية خروج الليبيين في تظاهرات غاضبة أمام مقر حكومة الوفاق، محملين إياها مسؤولية الأزمة، ويتهمونها بالتقاعس عن حلها، كما اتهموا الشركة العامة للكهرباء، التعمد في عدم حل الأزمة.

ورأى خبراء أن أزمة الكهرباء المستفحلة منذ سنوات، باتت ورغم الملايين التي صرفت في السابق لحلها دون طائل، تثير شكوك الكثيرين، حول تعمد حكومة الوفاق إطالة ساعات انقطاع التيار، لتفتح الباب أمام استغلال تركي آخر، وذلك عبر بوابة شراء المولدات من السوق السوداء من تجار يوالون حكومة الوفاق، أو عبر مشروع المحطة التركية، التي ستدر عوائد مالية كبيرة لأنقرة.

وتعاني شبكة الكهرباء التي كانت في طليعة ومصاف الشبكات العربية قبل عام 2011م، من مشاكل وأزمات عديدة، حيث تردت أوضاع المولدات في ظل التعديات المستمرة، فضلاً عن تناحر المليليشيات في الآونة الأخيرة على المناصب بها.

وأثرت تلك الانقطاعات المتكررة على محطات ضخ المياه من النهر الصناعي العظيم، ما أدى إلى أزمة جديدة بانقطاع مياه الشرب عن أغلب المناطق.

وتعيش ليبيا وضعا إنسانيا سيئا نتيجة الصراع الدموي على السلطة الذي بدأ منذ اغتيال القائد الشهيد معمر القذافي في العام 2011م، فيما يشهد الشارع الليبي حراكا واسعا يطالب بتولي الدكتور سيف الإسلام القذافي مقاليد الأمور في البلاد وإجراء انتخابات ومصالحة وطنية لعودة الأمن والاستقرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق