محلي

باشاغا لوزيري دفاع قطر وتركيا: الحرب سوف تعود رحاها في أي لحظة

أوج – طرابلس
استقبل وزير الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية فتحي باشاغا، مساء اليوم بفندق كورنثيا، وزيرا دفاع تركيا وقطر، خلوصي أكار، وخالد بن محمد العطية، خلال زيارتهما إلى ليبيا اليوم، مُشيدًا بالدور التركي والقطري في ليبيا، ودعمهما لحكومة الوفاق إبان حرب خليفة حفتر على جنوب العاصمة طرابلس، وارتكابه جرائم ضد الآمنين، والتي ترتقي جرائمه لأن تكون جرائم حرب، على حد تعبيره.

وقال باشاغا، في بيان لوزارة الداخلية، طالعته “أوج، إنه ينبغي الحذر من الأخطار التي لازالت مُحدقة بليبيا وبأن الحرب سوف تعود رحاها في أي لحظة، مُستعرضًا آلية عمل وزارة الداخلية، مُشيرًا إلى أنها تهدف إلى بناء القدرات وإصلاح وتطوير منتسبي الوزارة باعتبار أن الأمن مسؤولية الجميع بالجميع.

وأعرب باشاغا، عن سعادته باللقاء، مُعتبرًا أنه يعبر عن أواصر الأخوة والترابط بين الأشقاء في تركيا وقطر، وأن هذا الأمر انعكس بظلاله على توطيد التعاون المشترك بين ليبيا وتركيا وقطر في كافة المجالات وخاصة الأمنية منها.

وبحسب البيان، عبر وزير الدفاع التركي عن سعادته بتواجده في ليبيا التي تعني الكثير، نظرا لترابط العلاقات الثنائية منذ القدم وتناغم الحضارات مع بعضها منذ سنين ماضية.

وقال الوزير التركي في كلمته بهذا اللقاء: “تربطنا بليبيا علاقات قديمة وحضارات فائتة ولن نتخلى عن الليبيين في وقت احتاجوا فيه لردع العدوان الغاشم على طرابلس، فلابد من استقرار ليبيا وأن ينعم الليبيون بخيرات بلدهم ومقدراتها”.

وتطلع الوزير التركي إلى توسيع العلاقات الأمنية والعسكرية مع ليبيا بما يخدم المصلحة المشتركة البلدين الصديقين، وأبدى رغبة بلاده في دعم ليبيا على كافة الأصعدة وخاصة المجالين الأمني والعسكري.

وذكر البيان، أن وزير الدفاع القطري أكد أن العلاقات الليبية والقطرية تسودها المحبة والاحترام والمصالح المشتركة بين أبناء الشعب الواحد، داعيًا كافة الليبيين إلى رأب الصدع وتجاوز هذه المرحلة للوصول بليبيا لبر الأمان.

ووصل وزيرا الدفاع التركي خلوصي أكار، ونظيره القطري خالد بن محمد العطية، إلى العاصمة طرابلس اليوم الاثنين، في زيارة مفاجئة للقاء قادة حكومة الوفاق غير الشرعية.

وبحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية فائز السراج، اليوم الإثنين، مع الوزيرين، مستجدات الأوضاع العسكرية في البلاد، لاسيما ما يتعلق بالتحشيد العسكري في محور “سرت الجفرة”، إضافة إلى آليات التنسيق العسكري بين الدول الثلاث.

وذكر بيان صادر عن مكتب “السراج” الإعلامي، طالعته “أوج”، أن المباحثات الثلاثية، تمت في حضور أعضاء الوفدين المرافقين للوزيرين، واللذان يضمان كل من؛ رئيس الأركان التركي وسفيري البلدين لدى ليبيا وعدد من كبار المسؤولين في البلدين، فيما حضر عن الجانب الليبي كل من النائب بالمجلس الرئاسي أحمد معيتيق، ووكيل وزارة الدفاع، ورئيس الأركان العامة، وآمر المنطقة العسكرية الغربية.

وأوضح البيان، أن المحادثات تناولت مستجدات الأوضاع في ليبيا والتحشيد العسكري شرق سرت ومنطقة الجفرة”، إضافة إلى التطرق لمجالات التعاون العسكري والأمني وبرامج بناء القدرات الأمنية والدفاعية لقوات حكومة الوفاق، فضلاً عن آليات التنسيق بين وزارات الدفاع في الدول الثلاث.

واستقبل الوزيرين، لدى وصولهما إلى قاعدة معيتيقة، وكيل وزير الدفاع بحكومة الوفاق، صلاح الدين النمروش، حيث شاركوا في مأدبة الغداء.

وأكد النمروش، في وقت لاحق، في تصريحات نقلها موقع قناة “ليبيا الأحرار”، طالعتها “أوج”، عقب لقائه بوزراء دفاع قطر وتركيا، وجود تعاون ثلاثي بين الوفاق وقطر وتركيا لرفع قدرات المؤسسات العسكرية.

وأشار النمروش، إلى إرسال مستشارين عسكريين قطريين إلى ليبيا لتدريب قوات الوفاق، لافتًا إلى إعطاء مقاعد لليبيا في الكليات العسكرية التركية والقطرية.

وأضاف أنه تم الاتفاق على أن الحوار السياسي يعد الحل الوحيد للأزمة الليبية، مؤكدًا ضرورة دعم هذا المسار الذي من شأنه تعزيز الاستقرار في البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق